شي جينبينغ يلمح بأن الصين قد تتبع سياسة أقل تشددًا في مواجهة كورونا

قال الرئيس الصيني شي جينبينغ، لرئيس مجلس الاتحاد الأوروبي شارل ميشال، إن انتشار المتحورة أوميكرون الأقل فتكًا بين متحورات كورونا (كوفيد-19) قد يسمح لبكين بتخفيف قواعد الإغلاق، حسبما قال مسؤولون أوروبيون الجمعة.

التقى ميشال الزعيم الصيني في بكين الخميس. وقال مسؤول أوروبي إن شي أخبر ميشال أن "الشعب الصيني يشعر بالإحباط" بعد ثلاث سنوات من تفشي جائحة كوفيد.

وانعكس الغضب السائد في الصين حيال استجابة السلطات المتشددة لتفشي كوفيد في الشوارع نهاية الأسبوع الماضي إذ خرجت تظاهرات غير مسبوقة منذ عقود. لكن عدة مدن بدأت الآن تخفيف القواعد الأكثر انهاكاً للسكان مثل الفحوص اليومية واسعة النطاق.

وبحسب مسؤولين أوروبيين، اقترح ميشال على الرئيس الصيني بأن تحذو الصين حذو أوروبا عبر منح أولوية للتطعيم بدلا من تدابير الإغلاق للسيطرة على تفشي الوباء.

وقالوا إن شي أبلغ رئيس المجلس الأوروبي بأن "كوفيد في الصين بات متمثلا حاليا بالمتحورة أوميكرون بشكل رئيسي وكانت دلتا أكثر فتكا بكثير وأما أوميكرون فهي أقل فتكا، ما يفسح المجال لمزيد من الانفتاح بشأن القيود مما شهدناه بالفعل في بعض المناطق".

وتعد المتحورة أوميكرون الأكثر هيمنة على مستوى العالم، وثبت بأنها أقل فتكاً من سابقاتها.

ولدى سؤال ميشال الرئيس الصيني بشأن القيود والاحتجاجات، رد شي بالقول "بعد تواصل كوفيد على مدى ثلاث سنوات يشعر الناس بالإحباط".

وقال مسؤول أوروبي رفيع آخر طلب عدم الكشف عن هويته "الأمر مرتبط بالطلبة تحديدا أو الشباب في الجامعات. هذا هو التفسير الذي تم تقديمه".

وذكر مسؤول أوروبي ثان "كما شرح الرئيس (أي رئيس المجلس الأوروبي) للرئيس شي، في أوروبا ركّزنا بداية في المرحلة الأولى من تعاملنا مع كوفيد على العزل والحجر الصحي والفحوص بشكل كبير، لكن مع مرور الوقت تحوّل ذلك خصوصا إلى التركيز بشكل كبير على التطعيم".

وتابع "شعوري هو أن الأمر وفّر معلومات. لربما انتابني شعور بأن الصين.. ستتطلع بشكل متزايد لتشجيع وتحفيز مواطنيها ليتلقوا اللقاحات. وربما يتبعون ولو بشكل ضئيل جدا التجربة الأوروبية".

 

طباعة