مؤسس "فاغنر" يعلق على التقارير عن نية أميركا اتخاذ خطوة ضد شركته

علق رجل الأعمال الروسي، يفغيني بريغوجين، أحد مؤسسي شركة "فاغنر" العسكرية على ما يشاع عن نيّة واشنطن إدراج شركته على قائمة الإرهاب، وأكد أن واشنطن نفسها تخضع بالمطلق لبند الإرهاب.

ووفقاً لوكالة "نوفوستي" الروسية، قال بريغوجين في تعليق نشرته شركة "كونكورد" التابعة له يوم الأربعاء، إنه "في ما يتعلق بمعايير إدراج المنظمات على قائمة الإرهاب حسب التشريعات الأمريكية، فإن هناك 3 بنود و9 بنود فرعية توصف بالتفصيل من يعتبر إرهابيا".

وتابع أن "شركة "فاغنر" العسكرية الخاصة لا تخضع لأي من هذه المعايير، التي تنطبق بالكامل على أنشطة الولايات المتحدة".

وأضاف أن "شركة "فاغنر" تحمي مصالح روسيا والروس في الخارج ومواطني روسيا الاتحادية وشركاء روسيا في أي دولة وفي أي قارة، وتحارب دائما الإرهاب والعصابات الإجرامية وتكافح انتهاك حقوق وحريات المواطنين وستواصل ذلك في أي ظرف".

وجاء ذلك تعليقا على تقرير لوكالة "بلومبرغ"، أفادت فيه نقلا عن مصادرها، بأن الإدارة الأميركية تدرس تصنيف شركة "فاغنر" تنظيماً إرهابياً، لكنها لم تتخذ أي قرار بهذا الشأن بعد.

يذكر أن مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي قد أدرج يفغيني بريغوجين، على قائمة المطلوبين وحدد مكافأة مالية مقابل المعلومات التي تساعد في إلقاء القبض عليه.

 

طباعة