ترحيب فلسطيني بقرار الأمم المتحدة إحياء الذكرى 75 لـ "النكبة" الفلسطينية

رحبت السلطة الفلسطينية وحركة حماس، اليوم الخميس، بقرار الأمم المتحدة إحياء الذكرى السنوية 75 لـ "النكبة" الفلسطينية.

وثمن وزير الخارجية والمغتربين الفلسطيني رياض المالكي، في بيان، "التصويت الكبير والجامع لصالح أربعة قرارات لفلسطين في الجلسة الخاصة بالجمعية العامة للأمم المتحدة لنقاش القضية والمسألة الفلسطينية".

وأبرز المالكي اعتماد الأمم المتحدة القرارات، وعلى رأسها إحياء ذكرى النكبة الـ 75، معتبرا ذلك "اعترافا أمميا بالمأساة الفلسطينية التي أدت إلى تهجير شعبنا وتحويل أكثر من نصفه إلى لاجئين في الشتات، ونصفهم الاخر تحت اضطهاد نظام فصل عنصري".

ورأى أن تصويت الدول لصالح القرارات "دليل على الاجماع الدولي بشأن القضية الفلسطينية، وحق الشعب الفلسطيني في العيش بحرية وكرامة، وحقه في تقرير المصير والاستقلال لدولة فلسطين، والعودة للاجئين".

وحسب البيان، صوتت 90 دولة مقابل معارضة 30 دولة وامتناع 47 دولة على قرار يطلب الاحتفال بالذكرى السنوية 75 لـ "النكبة" الفلسطينية، بما في ذلك إقامة حدث رفيع المستوى في قاعة الجمعية العامة في 15 مايو 2023.

من جهتها قالت حركة حماس، في بيان، إن القرار المذكور "اعتراف أممي بمأساة الشعب الفلسطيني، والتي أدت إلى تهجيره عن أرضه ودياره، وتحويل معظمه إلى لاجئين في المنافي والشتات".

 

طباعة