اليمن.. ميليشيات الحوثي تقود حرب إبادة بحق المدنيين

قالت مصادر سياسية يمنية، أن ميليشيات الحوثي الإرهابية، تقود حرب إبادة بحق اليمنيين، أبرز معالمها استهدف المنشآت والموانئ النفطية في شبوة حضرموت، والمدنيين في مأرب وتعز، ومناطق أخرى.

وأضافت:"شكلت الهدنة الإنسانية التي رعتها الأمم المتحدة في اليمن، خطرا وجوديا على الميليشيات، لذى سعت إلى أفشالها من خلال خلق ذرائع وحجج واهية، تمثلت بمطالتها صرف رواتب الموظفين والمقاتلين التابعين لها"، في تناقض كبير بأن انه ترفض تنفيذ اتفاق ستوكهولم بهذا الخصوص.

ومنذ رفضها تمديد الهدنة، سعت الميليشيات إلى تصعيد هجماتها على المنشآت النفطية والاقتصادية والموانئ التي يتم من خلالها تصدير النفط والغاز اليمني، الأمر الذي يؤثر بشكل كبير على جميع اليمنيين في المناطق المحررة وغير المحررة.

وأشارت المصادر، إلى أن الميليشيات أضحت منذ رفضها للهدنة، علامة للإجرام وارتكاب الفضائع، بحق المدنيين وعلى رأسهم القبائل، حيث كسرت الأعراف الحميدة، وانتهكت الأعراض، وهتكت عرى الأسرة اليمنية، لافتة إلى أن الميليشيات قلقة من كل ما هو يمني، لا يتقاطع مع مشروعها التدميري.

وكانت مصادر عسكرية يمنية، أكدت بأن الهجمات الحوثية الأخيرة، تجاوزت ما يسمى بالخروقات للهدنة، إلى عملية قتالية متكاملة، وعلى قوات الجيش بمختلف تشكيلاتها الرد العسكري عليها.

وأشارت إلى أن القوات المشتركة والجنوبية، بدأت بالرد على تلك الهجمات من خلال شن هجوم واسع على مواقع الحوثيين شمال محافظة الضالع، ودمرت أوكارها ومرابض أسلحتها، وكبدتها خسائر كبيرة خلال الساعات الماضية.

وذكرت المصادر، بأن الرد العسكري على الهجمات الحوثية، هو الحل الوحيد لوقف تلك الهجمات التي تستخدم فيها المسيرات المفخخة والصواريخ الموجهة.

وأكدت مصادر عسكرية في الضالع، تمكن القوات المشتركة من دك "مواقع، وتعزيزات، وتحصينات" الحوثيين، منطقة صبيرة وعلى تخوم جبهات الجب والفاخر شمال غربي مديرية قعطبة، ردا على قصف الحوثيين بالمسيرات مناطق مدنية ومواقع عسكرية في شمال غرب المحافظة، أدت لمقتل وإصابة 4 جنود.

وأشارت إلى أن وحدة المدفعية، حققت إصابات مباشرة في صفوف الميليشيات، وكبدتها خسائر كبيرة في العتاد والأرواح.

من جهة ثانية، أعلن مشروع "مسام" لنزع الألغام في اليمن، نزع 1242 لغماً وذخيرة غير منفجرة وعبوات ناسفة، من مخلفات الميليشيات في عدد من المحافظات اليمنية.

وذكر بيان في بيان ، أنه نزع خلال الأسبوع الرابع من نوفمبر، 1242 لغما توزعت بين "172 ألغام مضادة للأفراد و220 لغم مضاد للدبابات، و795 ذخيرة غير متفجرة، و55عبوات ناسفة"، مشيرا إلى أن إجمالي الألغام والذخائر المنزوعة منذ بداية الشهر بلغت 3777 لغماً وذخيرة وعبوة ناسفة، فيما بلغ عدد الألغام التي نزعت منذ بداية مشروع "مسام" حتى الآن، 373 ألفًا و894 لغماً وعبوة ناسفة وذخيرة غير منفجرة.

وفي الحديدة، أقدمت عناصر الحوثي على اختطاف الشاب "موسى قيقب" العامل في أطار البرمجة الإلكترونية، بتهمة محاكاته لمواقع التواصل الاجتماعي.

كما أقدمت الميليشيات على قطع خطوط الإنترنت والهاتف والكهرباء على عدد من الأحياء الواقعة تحت سيطرتها، على خلفية رفض الأهالي وسكان تلك المناطق لمشروعها الطائفي.

طباعة