3 قتلى في إطلاق نار على مدرستين في البرازيل

أطلق رجل يبلغ 16 عاماً ويضع رمزاً نازيّاً، النار على مدرستَين، أمس (الجمعة)، في ولاية إسبيريتو سانتو بجنوب شرقي البلاد، مما أسفر عن مقتل 3 أشخاص على الأقلّ، وإصابة 11 آخرين.
وقع إطلاق النار في مدينة أراكروز البالغ عدد سكّانها 100 ألف نسمة، على بُعد 600 كيلومتر شمال شرقي ريو دي جانيرو. وقالت السلطات إنّ 3 مدرّسين وطالباً لم يُحدّد عمره حالتهم خطيرة.
وقال المحقّقون إنّ المهاجم الذي كان وجهه مغطّى، وبدا صليب معقوف على ملابسه، اقتحم مدرسة بريمو بيتي التي كان قد تركها في يونيو .
وأوضحت السلطات أنّ المهاجم اقتحم البوّابة الخلفيّة للمدرسة، ودخل غرفة الأساتذة وفتح النار على الكثير من المدرّسين، مما أسفر عن مقتل شخصَين وإصابة 9 آخرين.
وأظهرت لقطات تلفزيونيّة نشرتها وسائل إعلام، الشابّ يدخل المدرسة وبيده سلاح، في حين سارع أشخاص عدّة إلى الفرار في أعقاب ذلك، ثم توجّه إلى مكان ليس ببعيد، إلى مركز «برايا دي كوكيرال» التعليمي، وهو عبارة عن مدرسة خاصّة، حيث قتل مراهقة وجرح شخصَين، قبل أن تعتقله الشرطة.
وقال مفوّض الشرطة المدنيّة، جواو فرانسيسكو فيلهو، في مؤتمر صحافي: «لم يكن لديه هدف محدّد» عندما فتح النار، لكنّه كان يخطّط للهجوم «منذ عامين».
وقالت السلطات إنّ السلاحَين اللذين استخدمهما يعودان لوالده الذي يعمل شرطيّاً، وأحدهما هو سلاح الخدمة. وذكرت أنها تُحقّق فيما إذا كانت لدى الشاب الذي يخضع «لعلاج نفسي»، صلاتٌ بجماعة أو أكثر من الجماعات المتطرّفة.
وقد اعتُقل الشابّ في منزله بعد ساعات قليلة من الواقعة، واستسلم، بالتعاون مع والديه، من دون إبداء أيّ مقاومة. وصرّح رئيس بلدية أراكروز، لويس كارلوس كوتينيو، لراديو «سي بي إن»، بأنّه كان هناك مهاجمان اثنان.
 

طباعة