أردوغان يعتبر انفجار إسطنبول اعتداء دنيئاً» ويعلن مقتل 6

لقي ستة أشخاص على الأقل حتفهم وأُصيب 53 بجروح أمس في انفجار في شارع الاستقلال في قلب إسطنبول.

واعتبر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أمس عبر التلفزيون، الانفجار في إسطنبول «اعتداء دنيئاً»، لافتاً إلى أنه خلّف «ستة قتلى و53 جريحاً» بحسب آخر حصيلة.

وقال بعد ساعتين من الانفجار، الذي وقع في شارع الاستقلال التجاري، «تشير المعلومات الأولية إلى اعتداء إرهابي»، لافتاً إلى أن «امرأة قد تكون متورطة»، بدون أن يضيف أي تفاصيل.

وأضاف أردوغان «سيتم كشف هوية مرتكبي هذا الهجوم الدنيء. ليتأكد شعبنا أننا سنعاقب المنفذين».

وتابع «إن محاولات محاصرة تركيا والأمة التركية بالإرهاب لن تتمكن من تحقيق هدفها لا اليوم ولا غداً».

وقالت وكالة أنباء الأناضول الحكومية إن خمسة مدعين كلفوا بالتحقيق في الحادث.

وأظهر مقطع مصور نُشر على الإنترنت ألسنة لهب تتفجر وصوتاً مدوياً، بينما استدار المارة وهربوا بعيدا. وأظهرت لقطات أخرى سيارات إسعاف وسيارات إطفاء والشرطة في مكان الحادث.

طباعة