منفذ الحادث معروف من قبل أجهزة مكافحة الإرهاب البلجيكية

مقتل ضابط شرطة وإصابة آخر في هجوم طعن في بروكسل

ضباط الشرطة البلجيكية يقفون في منطقة مطوقة حيث تعرض اثنان من زملائهم للطعن في بروكسل. أ.ب

قتل ضابط شرطة بلجيكي وأصيب آخر بعد هجوم طعن في العاصمة البلجيكية، بروكسل، حسبما أكد مكتب المدعي العام مساء الخميس.

وذكرت وكالة الأنباء البلجيكية «بلجا» أن الضابطين اللذين تعرضا للهجوم طلبا الدعم. وذكرت تقارير إعلامية أن المهاجم أصيب بعدة أعيرة نارية أطلقها أحد الضباط الذين وصلوا إلى مكان الهجوم.

وقالت النيابة العامة إن الجاني أصيب لكنه لم يقتل. ولم يتضح بعد ما إذا كان يتلقى العلاج في مستشفى.

ونقلت وكالة «بلجا» عن منصات عدة قولها إن الجاني صاح وهو يهاجم الضباط.

وقالت السلطات البلجيكية أمس إن المهاجم الذي قتل ضابط شرطة وجرح آخر كان على قائمة المتطرفين المحتملين.

كان المشتبه به، الذي قضى ستة أعوام في السجن بسبب جرائم جنائية، قد ذهب إلى مركز للشرطة في وقت مبكر من يوم الخميس للتعبير عن كراهيته لهم، لكن لم يتم القبض عليه قبل أن يشن هجوم الطعن على عنصرَي شرطة في ذلك المساء.

قال إريك فان دير سايبت، المتحدث باسم مكتب المدعي العام الفيدرالي، «كان الرجل على قائمة أوكاد»، في إشارة إلى المنظمة البلجيكية التي تقيم التهديدات الإرهابية في البلاد.

بعد الطعن، تم إطلاق النار على المشتبه به على الفور تقريباً من قبل مسؤول شرطة آخر هرع إلى مكان الحادث.

وقال دير سيبت في وقت سابق إن المحققين يبحثون ما إذا كان الهجوم قد وقع في «سياق إرهابي».

وقال مكتب المدعي العام الفيدرالي لوكالة الأسوشيتدبرس إنه تولى القضية لأن هناك «اشتباه في وقوع هجوم إرهابي».

وأضاف المكتب أن المشتبه به الذي قدم على أنه «ياسين م. من مواليد العام 1990 في بروكسل»، وصرخ أثناء مهاجمته بسكين ضابطي الشرطة في سيارتهما.

طباعة