بسبب "حسن السلوك".. الإفراج عن قتلة رئيس وزراء الهند الأسبق

أمرت المحكمة العليا في الهند، اليوم الجمعة، بالإفراج عن ستة أشخاص دينوا بقتل رئيس الوزراء الأسبق راجيف غاندي.

واغتيل غاندي عن 46 عاماً في هجوم انتحاري خلال تجمع انتخابي في ولاية تاميل نادو الجنوبية العام 1991.

ونفذت مجموعة نمور تحرير ايلام تاميل الهجوم، وهي مجموعة انفصالية مسلحة سريلانكية.

وأعلنت المحكمة العليا في الهند أنه تم الإفراج عن المدانين بسبب "حسن سلوكهم" في السجن، حيث قضوا عقوبة لأكثر من ثلاثة عقود.

ودين ستة أشخاص في هذه القضية حُكم على ثلاثة منهم بالإعدام قبل تخفيف أحكامهم في 2014.

وقالت ناليني سريهاران التي حصلت على إفراج مشروط مع شخص آخر "أنا سعيدة جداً. أنا ممتنة جدًا للجميع".

وأضافت في حديث لشبكة "سي ان ان نيوز18"، "السنوات الـ32 الماضية كانت صراعًا".

وكان حُكم عليها وعلى زوجها الذي أطلق أيضاً، بالإعدام.

وفي وقت سابق من العام الحالي، أمرت المحكمة العليا بالإفراج عن سجين آخر كان حُكم عليه بالإعدام، هو أج بيراريفالان، متحدثةً عن حسن سلوكه.

وأصبح غاندي أصغر رئيس وزراء في الهند بعد اغتيال والدته إنديرا غاندي، على يد حراسها السيخ في العام 1984.

وسيطر حزب "المؤتمر" التابع للأسرة، على السياسة الهندية لعقود، ولا تزال سونيا أرملة راجيف، أقوى شخصية في الحزب.

ويعتبر ابنهما راهول المنافس السياسي الرئيسي لرئيس الوزراء الحالي ناريندرا مودي.

واعتُبر اغتيال راجيف غاندي رداً على قراره إرسال قوات هندية إلى سريلانكا في 1987 لنزع سلاح متمردي التاميل.

وسحبت الهند قواتها بعد أن خسرت أكثر من 1000 رجل في القتال مع المتمردين.

وأثار إطلاق المدانين جدلاً في الهند، وندد حزب "المؤتمر" بقرار المحكمة واعتبره "غير مقبول على الإطلاق" و"خاطئ تمامًا".

ونشر الحزب على حسابه في "تويتر" قول عضوه البارز جيرام راميش "من المؤسف جداً أن المحكمة العليا لم تتصرف وفقًا لروح الهند بشأن هذه المسألة".

وفي الهند عدد كبير من التاميل، ودعت حكومات ولاية تاميل نادو مرارًا إلى إطلاق المدانين.

طباعة