اليمن.. هجوم إرهابي جديد للحوثيين على ميناء نفطي في شبوة

واصلت ميليشيات الحوثي الإرهابية تصعيدها القتالي وشن هجماتها الإرهابية على المصالح الاقتصادية وخطوط الملاحة الدولية في البحرين العربي والأحمر، وأقدمت فجر اليوم الأربعاء بقصف ميناء قنا بمديرية رضوم في محافظة شبوة بطائرة مسيرة مفخخة ما تسبب في ثلاثة انفجارات.

وذكرت مصادر ميدانية وأخرى ملاحية في شبوة، أن الميليشيات أقدمت على قصف سفينة نفطية في"ميناء قنا النفطي بمحافظة شبوة المطلة على البحر العربي، بطائرة مسيرة مفخخة، أدى لوقوع إصابات في أوساط طاقمها الملاحي من الجنسية الهندية.

وأكدت المصادر، بأنه تم إسقاط المسيرة الحوثية التي استهدفت السفينة والميناء، وان حطامها تسبب في وقوع إصابات في أوساط طاقم السفينة وهم من الجنسية الهندية.

ويأتي الهجوم الإرهابي الحوثي بعد أيام قليلة من هجمات حوثية مماثلة استهدفت مينائي النشيمة في شبوة والضبة في حضرموت، والذي ندد به وأدانه المجتمع الدولي والإقليمي.

 وجاء الهجوم الحوثي على ميناء قنا بشبوة، متزامنا مع تحركات دولية بشأن العودة لتمديد الهدنة، وكذا مع تصنيف الحكومة اليمنية للميليشيات الحوثية كجماعة إرهابية، وتحركات مبعوث الأمم المتحدة هانس غروندبورغ، والأميركي تيم ليندر كينغ بهدف العودة للهدنة وتمديدها لمدة ستة أشهر إضافية.

كما يأتي الهجوم الحوثي، متزامنا مع زيارة السفير الأميركي لدى اليمن ستيفن فايغن إلى محافظة حضرموت المجاورة لمحافظة شبوة، لبحث سبل تعزيز التعاون في المجال الأمني ومكافحة الإرهاب، والجوانب التنموية.

وأفادت المصادر، بأن الميليشيات تواصل رفضها للهدنة في اليمن، بشنها هجمات إرهابية على الموارد الاقتصادية والموانئ والمصالح النفطية اليمنية، وتهديدها الصريح للملاحة الدولية في البحرين العربي والأحمر.

وأشارت إلى أن الحديث عن هدنة وسلام مع الحوثيين، كذبة لا يصدقها معظم الشعب اليمني لمعرفتهم التامة بالميليشيات الحوثية التي لا تستطيع العيش بدون قتال وحمل السلاح وشن الهجمات الإرهابية ضد المصالح الاقتصادية والمدنيين، موضحة بأن الميليشيات تتخذ من الهدنة وقرار وقف إطلاق النار فرصة لمواصلة استراتيجيتها التخريبية الممولة خارجيا.

وكان رئيس مجلس القيادة الرئاسي اليمني الدكتور رشاد العليمي، دعا خلال مشاركته في قمة المناخ في شرم الشيخ بمصر، المجتمع الدولي إلى تسريع آليات الدعم الإقليمية والدولية لتعزيز الأمني المائي في اليمن، وحمايته من التهديدات الحوثية، مؤكدا أن الأمن المائي في اليمن يعد أولوية قصوى في برامج مجلس القيادة والحكومة اليمنية.

من جهة أخرى، فرضت ميليشيات الحوثي شرطا جديدا يضاف إلى شروطها التعجيزية بشأن تمديد الهدنة وتوسيعها، وطالبت بفتح خط ملاحي جديد بين مطار صنعاء الدولي والهند، عوضا عن الخط الحالي الذي يمر عبر عمان بالأردن ومنها إلى  مومباي الهندية.

وذكر القيادي الحوثي خليل جحاف، المعين من قبل الميليشيات قائما بأعمال رئيس مجلس إدارة الخطوط اليمنية، أن الخط الجديد سوفر الوقت والمال للمرضى والمسافرين اليمنيين الذين يتنقلون عبر مطار صنعاء والأردن، ومنها إلى الهند.

وفي الجوف، تمنت الدفاعات الجوية للجيش اليمني من إسقاط مسيرة مفخخة أطلقتها الميليشيات تجاه مواقع القوات في منطقة العلم بين مأرب والجوف.

وفي مأرب، واصلت الميليشيات تصعيدها القتالي في جبهات المحور الرملي جنوب المحافظة، وشنت هجمات متفرقة بالمدفعية الثقيلة والصواريخ، على مواقع الجيش اليمني والمقاومة في جبهة العكد، بمحيط سلسلة جبال البلق الشرقي.

وأفادت مصادر ميدانية، بأن مدفعية القوات المرابطة في المنطقة ردت على الهجمات الحوثية، وكبدتها خسائر كبيرة.

إلى ذلك، أحبطت الأجهزة الأمنية في مأرب، عمليات إرهابية للميليشيات عبر خلية تجسس وتخريب حوثية تم ضبطها في مدينة مأرب وهم يرتدون زيا نسائيا ولديهم أجهزة ومواد متفجرة كانوا ينون زرعها في مناطق اقتصادية ومنشآت حكومية.

 

طباعة