سرقة ميدالية جائزة نوبل للسلام التي حصل عليها دي كليرك من منزله

المدالية الذهبية لجائزة نوبل حصل عليها دي كليرك مناصفة مع منديلا .

استولى مجهولون من منزل رئيس جنوب إفريقيا السابق "اف . دبليو.دي كليرك" على مجوهرات ثمينة في مقدمتها الميدالية الذهبية "عيار 18 قيراطًا" الشخصية لجائزة نوبل للسلام التي سبق أن نالها مناصفة مع الزعيم نيلسون مانديلا ، في عام 1993 لجهودهما لإنهاء نظام الفصل العنصري.

جاء ذلك في التصريح الذي أدلى به متحدث من مؤسسة "دي كليرك" لهيأة الإذاعة البريطانية "بي بي سي جنوب إفريقيا" دون أن يذكر تفاصيل أخرى ، لكن وسائل إعلام محلية ذكرت أنها التقطت مشاهد لعملية السطو على منزل دي كليرك في مدينة كيب تاون، مضيفة أن الشرطة لم تقم بأي اعتقالات ولم تسترد الميدالية.

وفي حديثها إلى موقع الأخبار المحلي "نيوز 24" ، قالت أرملة دي كليرك ، "إليتا" ، إنها عادت إلى وطنها من رحلة في الخارج لتجد جهاز تأمين منزلها معطلا ، وبذهابها إلى الخزنة لتجدها مفتوحة ولم يعد بها أي شيء من مجوهراتها سواء التي اشترتها هي أو التي ورثتها من والدتها.

وأصبح دي كليرك رئيسا في عام 1989 ، لكنه سلم السلطة إلى مانديلا بعد ذلك بخمس سنوات ، إيذانا بنهاية حكم الأقلية البيضاء "أبارتايد في جنوب إفريقيا وبداية الحقبة الديمقراطية.

جوهانسبرغ - وكالات

 

طباعة