مذكرة تفاهم بين الإمارات والأردن وإسرائيل بشأن إنتاج الطاقة النظيفة

عبدالله بن زايد خلال حضوره توقيع مذكرة التفاهم. وام

بحضور سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، وقعت دولة الإمارات، والمملكة الأردنية الهاشمية، ودولة إسرائيل مذكرة تفاهم خلال مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ لعام 2022 «كوب 27»، بهدف المضي قدماً في مشروعات إنتاج الطاقة النظيفة وتحلية المياه المستدامة التي تم الإعلان عنها العام الماضي.

حضر توقيع الاتفاقية وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة المبعوث الخاص لدولة الإمارات للتغير المناخي، الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، والمبعوث الرئاسي الأميركي الخاص لشؤون المناخ جون كيري.

وقع مذكرة التفاهم كل من وزيرة البيئة والتغير المناخي، مريم بنت محمد المهيري، ووزير المياه والري في المملكة الأردنية الهاشمية، المهندس محمد النجار، ووزير التعاون الإقليمي في إسرائيل، عيساوي فريج.

ويأتي توقيع هذه الاتفاقية في إطار مشروع «الازدهار» الذي يضم محورين هما برنامج «الازدهار الأخضر» الذي يشمل تطوير محطة طاقة شمسية كهروضوئية بقدرة إنتاجية تبلغ 600 ميغاواط مع نظام لتخزين الطاقة الكهربائية في الأردن لإنتاج طاقة نظيفة وتصديرها إلى إسرائيل، وبرنامج «الازدهار الأزرق» الذي يهدف إلى تطوير مشروعات تحلية مستدامة في إسرائيل لتزويد الأردن بنحو 200 مليون متر مكعب من المياه المحلاة سنوياً.

وزار سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، أمس، منطقة المعارض والفعاليات الجانبية التي تقام على هامش المؤتمر، حيث قام سموه خلال الزيارة بجولة في أجنحة الإمارات والسعودية والبحرين وقطر ومصر، حيث تعرف سموه إلى أحدث الابتكارات المعروضة في المجال البيئي والتنمية المستدامة ومواجهة تداعيات التغير المناخي.

وتعرف سموه إلى المشروعات التي يعرضها المشاركون في قطاع الطاقة المتجددة والنظيفة، كما اطلع على عدد من المبادرات التوعوية التي تستهدف تعزيز الوعي المجتمعي بقضية التغير المناخي.

وأشاد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، بالمشاركة العربية والدولية الواسعة في مؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ «كوب 27» والتنظيم المتميز من مصر الشقيقة لهذا الحدث العالمي البارز الذي يسهم في تعزيز التعاون الدولي في مواجهة تحديات التغير المناخي.

كما جدد سموه التأكيد على أن نجاح المؤتمر يدعم تحقيق الأهداف المناخية العالمية، معرباً عن التزام الدولة بربط النتائج والمخرجات بين مؤتمر الأطراف كوب 27 وكوب 28 الذي تستضيفه دولة الإمارات العام المقبل.

والتقى سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، رئيسة الحكومة التونسية نجلاء بودن رمضان، وذلك على هامش أعمال الدورة، حيث بحث الجانبان خلال اللقاء العلاقات الأخوية بين الإمارات وتونس والسبل الكفيلة بتعزيز وتطوير التعاون الثنائي بين البلدين في المجالات كافة.

كما استعرض سموه ورئيسة الحكومة التونسية عدداً من الملفات المدرجة على جدول أعمال «كوب 27» بالإضافة إلى استعدادات دولة الإمارات لاستضافة «كوب 28» بمدينة إكسبو دبي العام المقبل.

طباعة