اليمن.. الميليشيات تصعد قتالياً وسط دعوات للحسم العسكري

صعدت ميليشيات الحوثي من عملياتها القتالية خلال الساعات القليلة الماضية، واستهدفت الأعيان المدنية في محافظتي "مأرب وتعز" بالصواريخ والطائرات المسيرة المفخخة، ما تسبب في سقوط ضحايا في صفوف المدنيين.

وذكرت مصادر ميدانية وأخرى محلية في مدنية مأرب، ان الميليشيات قصفت أحياء سكنية في المدينة بـ "خمس مسيرات مفخخة، وثلاثة صواريخ باليستية"، ما تسبب في وقوع عدد من القتلى والجرحى في أوساط المدنيين بينهم أطفال ونساء.

وأشارت المصادر، إلى ان القصف الحوثي طالب منطقة " مخيم الجفينة للنازحين في مأرب، ومنطقة الجو بعزلة آل عقيل، شمال شرق حريب"، ما تسبب في مقتل "ستة مدنيين"، وإصابة خمسة آخرين بينهم ثلاثة أطفال وامرأة.

وطالبت هيئات مجتمعة يمنية، قيادة وزارة الدفاع ورئاسة هيئة الأركان العامة للجيش اليمني، بالرد القاسي على خروقات الميليشيات الحوثية وقصفها المدنيين في مأرب وتعز، واستهدافها المنشآت الاقتصادية بما فيها الموانئ النفطية، وتهديد الملاحة الدولية.

وطالبت المجتمع الدولي وعلى رأسها الأمم المتحدة، باتخاذ مواقف واضحة تجاه الجرائم الحوثية بحق الشعب اليمني، مشيرة إلى ان الخلاص الوحيد من الميليشيات الحوثية التي افشلت جميع الحلول السلمية والتهدئة، "العمل العسكري" والعودة لعمليات التحرير.

وفي تعز، صعدت ميليشيات الحوثي قتاليا، وشنت هجمات واسعة على مواقع الجيش والمقاومة، في جبهات شمال غرب المدينة، مستخدمة مختلف أنواع الأسلحة والقذائف.

وبشأن العودة لتمديد الهدنة الإنسانية في اليمن، اختتم المبعوث الأممي إلى اليمن هانس غروندبيرغ، زيارته إلى العاصمة السعودية الرياض، ضمن الجهود الأممية لإحياء الهدنة والعودة إلى المسار السياسي، عقد خلالها عدد من الاجتماعات التي وصفها مكتبه بالبناءة.

ووفقا لبيان مكتب المبعوث هانس، فإن الاجتماعات شملت السفير السعودي إلى اليمن محمد آل جابر، ودبلوماسيين من الدول الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن، وناقشت سبل تجديد الهدنة والعمل على إحراز تقدم مطرد للعملية السياسية في اليمن على وجه السرعة.

طباعة