انتخابات إسرائيل.. نتائج أولية تظهر فوز نتنياهو بـ 67 مقعداً

أظهرت نتائج الفرز الأولية في الانتخابات الإسرائيلية، أمس، حصول معسكر رئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو، على أغلبية واضحة في الكنيست «البرلمان» بـ67 مقعداً.

واستعد نتنياهو لعودة دراماتيكية إلى السلطة، وأعلن أمس أنه حظي «بتصويت كبير بالثقة» من جمهور الناخبين، وأن معسكره اليميني على وشك تحقيق فوز ساحق في الانتخابات. وقال نتنياهو مبتسماً لمؤيديه في مقر الحملة الانتخابية لحزبه ليكود «انتصرنا في اقتراع ضخم بالثقة من الشعب الإسرائيلي. نحن على وشك تحقيق نصر كبير للغاية».

وكان صوته خشناً بعد أسابيع من الحملات الانتخابية في جميع أنحاء البلاد، وتعهد بتشكيل «حكومة وطنية مستقرة»، بينما قاطعته الحشود التي كانت تغني «بيبي ملك إسرائيل».

وقال «لدي خبرة، لقد خضت انتخابات عدة، وعلينا انتظار النتائج النهائية، لكن طريقنا، طريق الليكود، أثبت أنه الطريق الصحيح».

وبحسب نتائج نشرتها صحيفة «هآرتس» الإسرائيلية، بعد فرز 71.3% من الأصوات، يحصل معسكر نتنياهو على 67 مقعداً بالكنيست المؤلف من 120 مقعداً. وأوضحت الصحيفة، أنه وفقاً للنتائج، يحصل حزب «الليكود» بقيادة نتنياهو على 32 مقعداً، و«الصهيونية الدينية» برئاسة بتسلئيل سموتريتش وإيتمار بن غفير على 14 مقعداً، وحزب «شاس» على 12 مقعداً، وحزب «يهودوت هتوراه» على تسعة مقاعد.

بالمقابل، فإنه في المعسكر المعارض له، وفق الصحيفة، يحصل حزب «هناك مستقبل»، برئاسة رئيس الوزراء يائير لابيد على 23 مقعداً، وحزب «المعسكر الرسمي» برئاسة وزير الدفاع بيني غانتس على 12 مقعداً، و«إسرائيل بيتنا» برئاسة وزير المالية أفيغدور ليبرمان على خمسة مقاعد.

كما تحصل القائمة العربية الموحدة برئاسة منصور عباس على خمسة مقاعد، وتحالف الجبهة الديمقراطية والقائمة العربية للتغيير برئاسة أيمن عودة وأحمد الطيبي على أربعة مقاعد، وحزب «العمل» على أربعة مقاعد، وفق المصدر ذاته.

وأشارت الصحيفة، إلى أن حزب «ميرتس» اليساري والتجمع الوطني الديمقراطي أخفقا في الفوز بالانتخابات.

ويتطلب القانون حصول المكلف تشكيل الحكومة على 61 صوتاً على الأقل من أجل نيل ثقة الكنيست. وامتنع لابيد عن الإقرار بالهزيمة، وقال إنه سينتظر النتائج النهائية.

ومن المرجح إعلان النتائج النهائية للانتخابات اليوم الخميس.

وهذه خامس انتخابات في إسرائيل خلال أقل من أربع سنوات، في ظل استقطاب حاد وعدم استقرار سياسي.

طباعة