طرفا الصراع الأثيوبي يتفقان على هدنة والاتحاد الإفريقي يشيد ببدء "حقبة جديدة"

اتفقت الأطراف المتحاربة في النزاع الدامي المستمر منذ سنتين في منطقة تيغراي الإثيوبية على هدنة، حسبما أعلن وسيط الاتحاد الإفريقي الأربعاء عقب محادثات ماراثونية في جنوب إفريقيا.

وقال الوسيط الخاص، الرئيس النيجيري السابق أولوسيغون أوباسانغو إن "طرفي النزاع الإثيوبي اتفقا رسميا على وقف الأعمال العدائية ونزع الأسلحة بشكل منهجي ومنظم وسلس ومنسق".

ورحب في مؤتمر صحافي "ببدء حقبة جديدة لاثيوبيا".

وكان الاتحاد الإفريقي قد أطلق الأسبوع الماضي أول محادثات رسمية بين الحكومة والمتمردين سعيا للتوصل إلى حل سلمي لنزاع أودى بآلاف الأشخاص وتسبب بأزمة إنسانية في تيغراي.

ورحب متمردو تيغراي بالتوصل لاتفاق وقالوا إنهم قدموا "تنازلات".

وقال رئيس وفدهم غيتاتشو رضا "نحن على استعداد لتطبيق هذه الاتفاقية وتسريعها".

وتابع "في نهاية المطاف فإن حقيقة وصولنا إلى نقطة وقعنا فيها الآن اتفاقية، تقول الكثير عن استعداد الجانبين لوضع الماضي خلفهما لرسم مسار جديد للسلام".

وجاء في بيان مشترك بين الطرفين ان اديس بابا والمتمردين واقفوا على "تعزيز" التعاون مع وكالات الإغاثة الإنسانية.

طباعة