مجلس الأمن يمدد مهمة البعثة الأممية إلى ليبيا

مجلس الأمن دعا جميع الأطراف الليبية إلى الاتفاق على خريطة طريق للسماح بإجراء الانتخابات. أرشيفية

اعتمد مجلس الأمن الدولي بالإجماع قراراً جديداً يقضي بتمديد ولاية بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا «أونسميل» لسنة إضافية تنتهي بتاريخ 31 أكتوبر 2023.

ويدعو القرار جميع الأطراف الليبية والجهات الرئيسة المعنية الأخرى إلى التعاون بشكل بناء مع الممثل الخاص للأمين العام رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، عبدالله باتيلي لإنجاز مهمته.

ويدعو مجلس الأمن جميع الأطراف المعنية إلى الاتفاق على خريطة طريق للسماح بإجراء الانتخابات في أسرع وقت ممكن في جميع أنحاء البلاد، بهدف تشكيل حكومة موحدة.

ودعا القرار المؤسسات والسلطات الليبية ذات الصلة إلى تنفيذ تدابير بناء الثقة لخلق بيئة مواتية لانتخابات وطنية ناجحة، بما في ذلك ضمان المشاركة الكاملة والمتساوية.

ورحب المجلس الرئاسي الليبي بقرار مجلس الأمن. وأكد في بيان أمس، أن قرار مجلس الأمن «يدعو الأطراف الليبية كافة، لإعلاء مصلحة الوطن، ووضعها فوق كل الاعتبارات، والتعاون مع البعثة الأممية لاستكمال مقررات الحوار السياسي الليبي، وصولاً إلى تحقيق الاستقرار السياسي، وإنهاء المراحل الانتقالية، وتقريب اليوم الذي تقام فيه الانتخابات، تحقيقاً لخطوات استكمال بناء الدولة الديمقراطية المدنية، وجعلها واقعاً معاشاً في ليبيا».

من جهة أخرى، أكد مبعوثو خمس دول غربية ومصر وتركيا لدى ليبيا، أول من أمس، خلال اجتماعهم في لندن، دعم جهود عبدالله باتيلي، لإجراء الانتخابات في ليبيا. وأعلن المبعوث الإيطالي الخاص إلى ليبيا، نيكولا أورلاندو عبر حسابه على موقع «تويتر»: «في ويلتون بارك، أكدت كل من الولايات المتحدة وألمانيا وإيطاليا والمملكة المتحدة وفرنسا ومصر وتركيا، دعم جهود المبعوث الأممي باتيلي لرعاية الانتخابات في ليبيا»، وأضاف: «نشجع المؤسسات والجهات الفاعلة ذات الصلة بتكملة دون تأخير المتطلبات الدستورية والقانونية اللازمة».

والمبعوثون الخمسة يكوّنون مجموعة الاتصال الدولية بشأن ليبيا «P3+2+2» وهي تجمع لأكثر الدول انخراطاً في الملف الليبي، واجتمعوا في لندن على مدى ثلاثة أيام في الفترة من 26 إلى 28 أكتوبر، وجدد المشاركون في الاجتماع التأكيد على التزامهم المشترك بدعم مسار شامل نحو الانتخابات في ليبيا «بأسرع وقت».

طباعة