الأمم المتحدة: الوضع في الصومال لايزال «كارثياً»

قال الممثل الخاص للأمم المتحدة في الصومال، جيمس سوان، أمس، إن الوضع الإنساني في الصومال لايزال «كارثياً» رغم «تكثيف» الاستجابة الإنسانية في البلد، الذي يهدّد فيه الجفاف التاريخي بالمجاعة.

وقال رئيس مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية مارتن غريفيث، في مطلع سبتمبر في مقديشو، إن «المجاعة ستحصل في منطقتين في إقليم باي بين أكتوبر وديسمبر من هذه السنة»، هما بايدوا وبوركابا.

ويعاني 7.8 ملايين شخص في أنحاء البلاد، أي نصف سكان الصومال تقريباً، من تداعيات الجفاف، بينهم 213 ألفاً معرضون لخطر مجاعة كبير، بحسب الأمم المتحدة.

طباعة