الهند تختبر بنجاح صاروخاً باليستياً أطلقته من غواصة نووية

أعلنت الهند أنها اختبرت بنجاح صاروخاً باليستياً أطلق من أول غواصة صُنعت محلياً وتعمل بالطاقة النووية، وفق ما ذكرت وزارة الدفاع الهندية.

ويجعل اختبار «قدرة الردع النووي» الهند واحدة من ست دول - إلى جانب الولايات المتحدة وبريطانيا وروسيا وفرنسا والصين - مزودة بقدرات نووية ضاربة ولشن هجمات مضادة براً وبحراً وجواً، كما يشير اختبار الصاروخ الباليستي الذي أطلق من غواصة «صنعت في الهند» على تقدم هذا البلد في إنتاج معداته العسكرية الخاصة.

والدولة الآسيوية العملاقة واحدة من أكبر الدول المستوردة للأسلحة في العالم، ومازالت تعتمد على شراء المعدات من موسكو، أكبر وأقدم مورد عسكري لها منذ عقود.

وقالت وزارة الدفاع الهندية، في بيان، إن عملية الإطلاق مهمة لإثبات كفاءة الطاقم، والتحقق من حسن تشغيل برنامج الغواصة النووية القاذفة للصواريخ الباليستية، والذي يشكل عنصراً أساسياً في قدرة الردع النووي الهندية.

وأكد البيان نجاح كل المعايير التشغيلية والتقنية لنظام التسليح الذي أطلق من الغواصة «آي إن إس أريهانت» في خليج البنغال.

وخاضت الهند عدداً من الحروب، وتشهد نزاعات حدودية منذ فترة طويلة مع جارتيها باكستان والصين اللتين تمتلكان أسلحة نووية. وكشفت حكومة رئيس الوزراء ناريندرا مودي، أخيراً، عن الدفعة الأولى من مروحيات هجومية هندية الصنع مصمّمة للاستخدام في المناطق المرتفعة، مثل جبال الهيمالايا.

وفي سبتمبر الماضي، أطلقت الهند أول حاملة طائرات محلية الصنع «آي إن إس فيكرانت»، وهي واحدة من أكبر السفن الحربية في العالم ويبلغ طولها 262 متراً، ووضعت في الخدمة بعد 17 عاماً من البناء والاختبارات.

طباعة