50 معتقلاً فلسطينياً يضربون عن الطعام

أعلن نادي الأسير الفلسطيني، أمس، أن 20 معتقلاً فلسطينياً في السجون الإسرائيلية، انضموا إلى 30 من زملائهم المضربين عن الطعام لليوم الـ15 على التوالي، احتجاجاً على اعتقالهم الإداري، ليصبح إجمالي المضربين عن الطعام 50 معتقلاً. وأضاف النادي في بيان له «أن الأسرى الذين انضموا إلى الإضراب، من بينهم معتقلون إداريون، بالإضافة إلى أسرى موقوفين ومحكومين لسنوات».

وتستخدم إسرائيل قانوناً بريطانياً قديماً يتيح لها اعتقال الفلسطينيين لمدة تراوح بين ثلاثة أشهر وستة أشهر قابلة للتجديد، بحجة وجود ملف سري للمعتقل.

وأوضح النادي أن المعتقلين الإداريين سيواصلون تنفيذ خطتهم المقررة في حال استمرت إدارة السجون الإسرائيلية والجهات المختصة بالاعتقال الإداري على موقفها وسياستها في تصعيد عمليات الاعتقال الإداري، كما هو قائم حالياً. وذكر النادي في بيانه أن عدد المعتقلين الإداريين في السجون الإسرائيلية بلغ 800 معتقل إداري، بينهم ستة أطفال على الأقل، وأسيرتان، فيما تشير الإحصاءات الفلسطينية إلى أن إسرائيل تحتجز 4700 أسير يقبعون في 23 سجناً ومركز توقيف وتحقيق، بينهم 190 طفلاً وقاصراً، و31 أسيرة.

طباعة