ميلوني تسابق الزمن لاختيار وزراء الحكومة الإيطالية الجديدة

ميلوني تسعى لتشكيل حكومة تتمتع بالصدقية. إي.بي.إيه

لايزال تأليف الحكومة اليمينية المقبلة في إيطاليا، بقيادة جورجيا ميلوني، بعيداً عن أن يتحقق سريعاً، إذ لم يتبق سوى أسبوع واحد على افتتاح البرلمان الجديد، في الوقت الذي تسابق فيه ميلوني الزمن لاختيار وزراء الحكومة الجديدة.

وذكرت وكالة بلومبرغ للأنباء أن ميلوني تحرص على تشكيل مجلس وزراء يتمتع بالصدقية، لطمأنة المستثمرين والحلفاء القلقين بشأن ديون البلاد، وأزمة الطاقة، والعجز المحتمل عن ضمان تدفق 200 مليار يورو من أموال الاتحاد الأوروبي إليها.

وحذرت وكالة موديز الأميركية لخدمات المستثمرين، من أن تأخير إصلاحات لازمة للحفاظ على تدفق الأموال الأوروبية، وتحديث اقتصاد إيطاليا، قد يؤدي إلى خفض التصنيف الائتماني للبلاد.

وأوضحت بلومبرغ أن رفض فابيو بانيتا قبول حقيبة وزارة المالية المهمة قد ألقى بخطط ميلوني، إلى حد ما، في فوضى.

وتعوّل ميلوني على أن يتولى عضو مجلس البنك المركزي الأوروبي المنصب، وفقاً لمصادر مطلعة بالأمر، وستتعرض ميلوني لضغوط لإيجاد بديل بشكل سريع، إذا ما أرادت تسريع عملية الانتقال من الإدارة المنتهية ولايتها بقيادة ماريو دراجي.

ومن المقرر أن تُعقد الجلسة الأولى للبرلمان الجديد، حيث يتمتع تحالف ميلوني بأغلبية مريحة، يوم الخميس المقبل. وتتعلق الآمال بتولي الحكومة الجديدة مهامها في الـ20 من أكتوبر الجاري على أقرب تقدير، وهو موعد لاجتماع قادة دول الاتحاد الأوروبي.

 

طباعة