استمرار مفاوضات تمديد الهدنة في اليمن

هانس غروندبرغ

واصلت الأمم المتحدة ومبعوثها إلى اليمن هانس غروندبرغ، جهود تمديد الهدنة وتوسيعها، فيما حمّلت الحكومة اليمنية، الميليشيات الحوثية، مسؤولية انهيار الهدنة والعودة إلى مربع الاقتتال، ودعت المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته وممارسة مزيد من الضغوط على الحوثيين للعودة إلى مسار الهدنة والتهدئة.

وقالت وزارة الخارجية الأميركية إن الولايات المتحدة تشعر بقلق عميق من انتهاء الهدنة التي توسطت فيها الأمم المتحدة دون أن تتوصل الأطراف إلى اتفاق لتمديدها، وأضافت الوزارة في بيان أن الولايات المتحدة تؤكد على عدم قبول خطاب الحوثيين الذي ينطوي على تهديد للسفن التجارية والشركات النفطية.

وحثت الوزارة في بيان، الحوثيين، على العودة إلى المفاوضات مع الأمم المتحدة بحسن نية بغية التوصل إلى اتفاق، ومن المقرر أن يعقد المبعوث الأميركي الخاص إلى اليمن تيم ليندركينغ، مؤتمراً صحافياً، غداً الأربعاء، يستعرض خلاله المستجدات ويناقش أيضاً أهمية ممارسة الأطراف ضبط النفس في خلال هذه الفترة الحساسة.

ميدانياً، تصدت قوات الجيش اليمني والمقاومة في تعز، فجر اليوم، لهجمات حوثية متعددة في جبهات غرب المدينة، تركزت في مديرية مقبنة، حيث حاولت الميليشيات اختراق الدفاعات الأولى للقوات الحكومية في المديرية من أجل السيطرة على تباب حاكمة مطلة على الطريق الرابط بين تعز والحديدة، لكن القوات أفشلت الهجوم وكبدت الحوثيين خسائر كبيرة.

وفي مأرب، أحبطت قوات الجيش اليمني والمقاومة محاولة تسلل لعناصر حوثية تجاه مواقعها في المحور الرملي جنوب المحافظة، كما أفشلت محاولة أخرى في جبهة الكسارة غرب مأرب.

وأفاد المركز الإعلامي للجيش اليمني بأنه سجل 976 خرقاً حوثياً في أيام الهدنة الأخيرة في جبهات "الحديدة وتعز والضالع وحجة وصعدة والجوف ومأرب"، أدت إلى مقتل وإصابة 39 عسكرياً، فيما أفاد سكان محليون في صنعاء بوقوع انفجارات ضخمة فجر اليوم في المناطق الشمالية للعاصمة، ناتجة عن إجراء تجارب من قبل الميليشيات على صواريخ باليستية.

طباعة