القوات الأوكرانية تشن هجوماً جديداً في جنوب البلاد

المحكمة الدستورية الروسية تؤيد ضم المناطق الأوكرانية الأربع

جندي أوكراني يجلس بالقرب من مبنى مدمر في دونيتسك. رويترز

أيّدت المحكمة الدستورية الروسية ضم المناطق الأوكرانية الأربع إلى روسيا، فيما أعلنت أوكرانيا أنها استعادت السيطرة الكاملة على منطقة ليمان بشرق البلاد، كما شنت القوات الأوكرانية هجوماً في جنوب البلاد، لاستعادة منطقة تسيطر عليها القوات الروسية، ولكنها تكبدت الكثير من الخسائر، وفقاً لما قالته موسكو.

ونقلت وكالة تاس الروسية للأنباء، عن المحكمة في سان بطرسبورغ، القول إن ضم مناطق لوهانسك ودونيتسك وخيرسون وزابوريجيا للاتحاد الروسي متوافق مع الدستور، ولا يمثل انتهاكاً للقانون الروسي.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد أعلن الجمعة الماضي، ضم المناطق الأوكرانية الأربع، وقامت المحكمة الدستورية بفحص وثائق الضم، وتتمثل الخطوة المقبلة في موافقة مجلسي البرلمان على الضم.

إلى ذلك، شنت القوات الأوكرانية هجوماً في جنوب البلاد، لاستعادة منطقة تسيطر عليها القوات الروسية، ولكنها تكبدت الكثير من الخسائر، وفقاً لما قالته موسكو.

وقالت وزارة الدفاع الروسية إن قتالاً نشب في منطقة ميكولايف وبالقرب من بلدة أندريفكا في منطقة خيرسون، موضحة أن أكثر من 240 جندياً أوكرانياً قتلوا، وتم تدمير 31 دبابة.

كما ذكرت الوزارة أنه كان هناك هجوم استهدف مكتب الاستخبارات الأوكرانية في منطقة دنيبروبيتروفسك، ما أسفر عن مقتل 35 شخصاً، بينهم أجانب، ولم تقدم الوزارة المزيد من التفاصيل.

وجاء الهجوم الجديد بعدما أعلنت أوكرانيا أنها استعادت السيطرة الكاملة على مركز ليمان للنقل والإمداد بشرق البلاد، ما يمثل أكبر انتصار لكييف في ميدان المعركة منذ أسابيع، وقال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، أمس، في مقطع فيديو قصير عبر قناته على «تليغرام»، إنه تمت السيطرة على ليمان تماماً.

وتعهد زيلينسكي بمزيد من النجاحات السريعة في منطقة دونباس، التي تشمل منطقتي دونيتسك ولوهانسك الخاضعتين للسيطرة الروسية إلى حد كبير.

وقال زيلينسكي: «خلال هذا الأسبوع، رُفعت أعلام أوكرانية جديدة فوق دونباس، وسيُرفع مزيد من الأعلام خلال الأسبوع المقبل».

وقالت القوات المسلحة الأوكرانية في بيان صباح أمس، إن طائراتها نفذت 29 ضربة خلال الساعات الـ24 الماضية، ودمرت أسلحة وأنظمة صاروخية مضادة للطائرات، كما استهدفت القوات البرية مواقع قيادة، ومستودعات تضم ذخيرة وتجهيزات صواريخ مضادة للطائرات.

وذكر البيان الأوكراني، أن القوات الروسية أطلقت أربعة صواريخ، وشنت 16 ضربة جوية، واستخدمت طائرات مسيرة إيرانية الصنع، لمهاجمة بنية تحتية، موضحة أن أكثر من 30 تجمعاً سكنياً تعرضت لأضرار معظمها في الجنوب والجنوب الشرقي.

وقالت الاستخبارات العسكرية البريطانية، إن روسيا تكبدت على الأرجح خسائر فادحة عند انسحاب قواتها من مدينة ليمان الاستراتيجية الواقعة شرقي أوكرانيا.

وذكر بيان لوزارة الدفاع البريطانية أن المدينة كانت تدافع عنها على الأرجح قوات غير مكتملة من المناطق العسكرية الغربية والوسطى في روسيا، بالإضافة إلى مجموعات من جنود الاحتياط الذين تم حشدهم طواعية. وتابع البيان: «تعرضت القوات على الأرجح لخسائر فادحة في الأرواح، مع الانسحاب على طول الطريق الوحيد المؤدي إلى خارج المدينة التي لاتزال تحت سيطرة الروس».

ورحب وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن، بسيطرة أوكرانيا على ليمان، وقال إنه نجاح مشجّع في ساحة المعركة من شأنه أن يخلق معضلات جديدة للجيش الروسي، مضيفاً للصحافيين في هاواي: «بالتأكيد إنه أمر مهم. ما نراه الآن يشجعنا جداً».

ومن جانبه، قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ، أمس، إن استعادة أوكرانيا السيطرة على منطقة ليمان الواقعة داخل الأراضي التي أعلن بوتين ضمها إلى روسيا، تُظهر أن الأوكرانيين يحققون تقدماً، وأن بوسعهم دحر القوات الروسية.

وأضاف في مقابلة مع شبكة «إن.بي.سي» الأميركية أن مواصلة دعم الحكومة في كييف هي أفضل وسيلة لمواجهة ما قامت به روسيا من إعلان ضم المناطق الأوكرانية الأربع.

• وزير الدفاع الأميركي يرحب بسيطرة القوات الأوكرانية على ليمان.

طباعة