البابا يدعو بوتين إلى وقف «دوامة العنف والموت» في أوكرانيا

حثّ البابا فرنسيس الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الأحد على وقف دوامة العنف والموت في أوكرانيا، مستنكراً بشدّة عمليات ضم المناطق «المخالفة للقانون الدولي».

وقبل الصلاة في ساحة القديس بطرس، توجّه البابا إلى «رئيس الاتحاد الروسي، سائلاً إياه أن يوقف، محبّة بشعبه أيضاً، دوامة العنف والموت هذه».

وهذه المرة الأولى التي يسمي فيها البابا الرئيس الروسي مباشرة في خطاب منذ بداية النزاع في 24 فبراير.

وتحدث البابا للمرة الأولى أيضاً عن ضم الأراضي الأوكرانية من قبل موسكو، حيث استنكر «الإجراءات الجديدة المخالفة لمبادئ القانون الدولي».

وقال البابا «يؤسفني بشدّة الوضع الخطير الذي نشأ في الأيام الأخيرة (...) فهو يزيد من مخاطر التصعيد النووي، لدرجة تثير مخاوف من عواقب كارثية لا يمكن السيطرة عليها على المستوى العالمي».

كما أطلق البابا «نداءً واثقاً أيضاً إلى رئيس أوكرانيا فولوديمير زيلينكسي لكي يكون منفتحاً على اقتراحات السلام الجادة».

وقال «من المحزن أن يتعرّف العالم إلى الجغرافيا الأوكرانية عبر أسماء مثل بوتشا وإربين وماريوبول وإيزيوم وزابوريجيا وغيرها من المناطق التي باتت أماكن للمعاناة والخوف اللذين لا يوصفان».

وأضاف أنه «بعد سبعة أشهر من العمليات القتالية، دعونا نستخدم جميع الوسائل الدبلوماسية، حتى تلك التي ربما لم نستخدمها حتى الآن، لوضع حد لتلك المأساة المروعة. الحرب في حد ذاتها خطأ ورعب!».

وقال البابا «ماذا عن حقيقة أن البشرية تجد نفسها مرة أخرى أمام التهديد الذري؟ هذا أمر غير منطقي».

 

طباعة