نيكاراغوا تقطع علاقاتها مع هولندا وتحظر دخول سفير واشنطن

قطعت حكومة نيكاراغوا علاقاتها الدبلوماسية مع هولندا الجمعة متهمة إياها بالتدخل في شؤونها، بعد ساعات من إعلانها منع دخول السفير الأميركي الجديد بسبب «تدخلاته» أيضا.

وقالت وزارة الخارجية في بيان ليل الجمعة إن «نيكاراغوا، بمواجهة التدخلات المتكررة وموقف مملكة هولندا الاستعماري الجديد والقائم على التدخل الذي أثار الاستياء... عبر التهديدات وتعليق العمل من أجل المصلحة المشتركة، تبلغ حكومة هذا البلد بقرارنا قطع العلاقات الدبلوماسية فورا».

وفي وقت سابق من اليوم، ندد رئيس نيكاراغوا دانيال أورتيغا بالدولة الأوروبية بعدما علم أنها لن تموّل مستشفى لطالما وعدت به.

وقال في إشارة إلى المبعوثة الهولندية لأميركا الوسطى كريستين بيرين التي تتخذ من كوستا ريكا مقرا «على أولئك الذين يأتون لإهانة شعبنا ووطننا ألا يظهروا مجددا في نيكاراغوا. ولا نرغب بعلاقات مع هذه الحكومة التي تقوم بالتدخل».

وذكر الرئيس بأن بيرين أبلغت وزير خارجية نيكاراغوا دينيس مونكادا خلال زيارة إلى ماناغوا الخميس بأن الهولنديين سيتوقفون عن تمويل المستشفى الذي وعدوا ببنائه قبل سنوات.

وأفاد أورتيغا بأن «السفيرة قدمت للتحدث مع أهالي نيكاراغوا وكأن نيكاراغوا مستعمرة هولندية».

وقبل صدور تصريحات أورتيغا، قالت زوجته روزاريو موريو التي تشغل منصب نائب الرئيس، الجمعة إن السفير الجديد الذي عيّنته الولايات المتحدة هوغو رودريغيز لن «يُسمح له تحت أي ظرف كان، بالدخول إلى بلدنا نيكاراغوا».

وأضافت في بيان صادر عن الخارجية ونشره الإعلام الرسمي «فليكن الأمر واضحا بالنسبة لهم».

طباعة