تركيا تعتزم تزويد شمال قبرص بمزيد من الأسلحة

قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، اليوم الخميس، إن تركيا ستعزز وجودها العسكري في شمال قبرص الذي تسيطر عليه تركيا بعد أن رفعت الولايات المتحدة حظر الأسلحة المفروض على الجنوب اليوناني.

وقال جاويش أوغلو في اجتماع في إقليم دنيزلي في بحر إيجه "سنرسل المزيد من القوات إلى هناك وسنقدم الأسلحة التي يحتاجونها لحماية القبارصة الأتراك".

يشار إلى أن قبرص مقسمة منذ انقلاب يوناني تلاه غزو عسكري تركي في عام 1974.

والجانب الشمالي لا تعترف به سوى تركيا فقط، في حين أن الجنوب هو دولة عضو معترف بها دولياً في الاتحاد الأوروبي.

وفشلت محاولات متعددة لإعادة توحيد الجزيرة.

وتأتي تصريحات جاويش أوغلو بعد أن أعلنت واشنطن في منتصف سبتمبر أن قبرص ستكون قادرة على الحصول على أسلحة أميركية غير محدودة لأول مرة منذ عام 1987.

وتم فرض الحظر الأميركي لإقناع القوى الضامنة وهما اليونان وتركيا بإيجاد حل دبلوماسي.

وتساءل جاويش أوغلو رداً على القرار الأميركي: "لماذا تعطون الأسلحة. وضد من؟".

من جانبه، رحب الرئيس القبرصي نيكوس أناستاسيادس، بالقرار ووصفه بأنه "علامة فارقة"، في حين حذرت أنقرة من أنه قد يؤدي إلى سباق تسلح في الجزيرة.

طباعة