مناورات بحرية مشتركة بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية

بدأت كوريا الجنوبية والولايات المتحدة، اليوم الاثنين، أول مناورات بحرية مشتركة لهما منذ خمس سنوات قرب شبه الجزيرة الكورية غداة إطلاق كوريا الشمالية صاروخاً باليستياً.

وتشكل الولايات المتحدة الحليف الرئيسي لكوريا الجنوبية في مجال الأمن، وينتشر نحو 28500 جندي أميركي على أراضي هذه الدولة لحمايتها من جارتها الشمالية التي تمتلك السلاح النووي.

وقالت البحرية الكورية الجنوبية في بيان: "لقد أعدت هذه المناورات لإظهار العزم القوي للتحالف بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة للرد على التحركات الكورية الشمالية".

وتستمر المناورات أربعة أيام وتشارك فيها أكثر من 20 سفينة بينها حاملة الطائرات الأميركية العاملة بالدفع النووي "رونالد ريغن" فصلا عن وسائل جوية كبيرة.

وتشمل التدريبات محاكاة لقتال بحري والتصدي لغواصات في إطار مناورات تكتيكية وعمليات بحرية أخرى على ما أوضحت البحرية.

طباعة