اليابان تشدد إجراءات الأمن قبل جنازة شينزو آبي

تتسلط الأضواء حالياً على الجنازة الرسمية لرئيس وزراء اليابان السابق شينزو آبي المقررة، بعد غد الثلاثاء، إذ تسعى السلطات إلى تجنب حدوث قصور أمني على غرار ما جرى في حادث اغتياله في شهر يوليو الماضي.

واغتيل آبي برصاص رجل كان يحمل سلاحاً محلي الصنع أطلق عليه النار من مسافة قريبة أثناء حملة انتخابية في مدينة نارا غرب البلاد. وسبب ذلك صدمة في اليابان التي نادرا ما تشهد جرائم عنيفة وتميل الشخصيات المرموقة فيها إلى التنقل بحراسة بسيطة فقط.

وأقرت السلطات اليابانية، وكذلك رئيس الوزراء فوميو كيشيدا، بوجود قصور أمني ساهم في مقتل آبي. ومع توقع حضور العشرات من كبار الشخصيات للجنازة في قاعة نيبون بودوكان وسط طوكيو، لا يبدو أن المسؤولين سيخاطرون بأي فرصة لوجود قصور أمني آخر.

وستغلق السلطات الطرق المحيطة بمكان الجنازة، التي تبدأ الساعة الثانية ظهرا، وستفرض قيوداً على المجال الجوي في نطاق نحو 46 كيلومترا من الموقع منذ يوم الاثنين إلى يوم الأربعاء.

واعتبارا من الساعة العاشرة صباحا يوم الثلاثاء ستسمح السلطات للناس بوضع الزهور في أماكن مخصصة قرب موقع الجنازة. ووفقا لمنشور حكومي ستقوم السلطات بتفتيش متعلقاتهم وقد يُطلب منهم المرور عبر أجهزة الكشف عن المعادن.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن اليابان تطبق أقصى درجات التأمين، إذ سينتشر عشرات الآلاف من ضباط الشرطة لتعزيز إجراءات الأمن في العاصمة طوكيو من بينهم نحو 2500 سيأتون من أنحاء البلاد. وتفيد تقارير بأن ضباط شرطة ومعهم كلاب مدربة يكثفون دوريات مكافحة الإرهاب في محطات السكك الحديدية الرئيسية ومطار هانيدا في طوكيو على مدى الأيام القليلة الماضية.

طباعة