الأمم المتحدة تدعو إلى سد 3 فجوات كبيرة للقضاء على «كورونا»

غوتيريش أكد أن هناك 10 دول تواجه حالات طوارئ إنسانية. أ.ب

شدد الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، على أن الوقت قد حان لبناء الزخم السياسي الدولي اللازم للقضاء التام على وباء فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، داعياً إلى سد ثلاث فجوات كبيرة من أجل القضاء التام على الجائحة، وهي سد فجوة الجرعات المعززة، خصوصاً لدى البلدان المنخفضة الدخل، التي لاتزال تجد صعوبة في توفيرها، وسد فجوة الاختبارات، إضافة إلى سد فجوة التأهب.

وفي حديثه أمام حفل نُظم على هامش انعقاد الدورة 77 للجمعية العامة للأمم المتحدة، حول القضاء على الجائحة، أوضح غوتيريش أن معدّلات الاختبار تنخفض في كل مكان، ما يعرّض العالم لمتغيّرات الفيروس، ويقوّض إيجاد العلاجات الجديدة، مشيراً إلى أن الوقت قد حان لتعزيز الدفاع ضد التهديدات المستقبلية من خلال الاستثمار في أنظمة الإنذار المبكر، وقدرات التصنيع والتشخيص المحلية، والقوى العاملة الصحية جيدة الأجر والمجهزة جيداً.

وأشار الأمين العام إلى أن هناك 10 دول تواجه حالات طوارئ إنسانية، لاتزال تغطية اللقاحات فيها أقل من 10%.

من جانبه، قال مدير عام منظمة الصحة العالمية، الدكتور تيدروس أدهانوم غيبرييسوس، إن عدد الوفيات الأسبوعية المبلغ عنها جراء الجائحة يقترب من أدنى مستوى له منذ تفشيها.

طباعة