روسيا: المعلومات حول العثور على مئات المقابر في إيزيوم الأوكرانية "أكاذيب"

وصف الكرملين الإثنين المعلومات حول العثور على مئات المقابر في إيزيوم في شرق أوكرانيا بعد استعادتها من القوات الروسية مؤخرًا، بأنها "أكاذيب"، في أحدث نفي روسي لارتكاب القوات الروسية فظائع.

وأعلنت السلطات الأوكرانية الجمعة العثور على أكثر من 440 قبرًا وعلى مقبرة جماعية في غابة عند أطراف مدينة إيزيوم التي كان عدد سكانها يبلغ نحو 50 ألف نسمة قبل الحرب، وسيطرت عليها القوات الروسية من أبريل حتى مطلع سبتمبر.

وشاهد صحافيون في وكالة فرانس برس الجمعة في المكان مئات القبور وعليها علامة الصليب وأرقام أو أسماء وتواريخ، إضافة إلى مقبرة جماعية تحتوي على 17 جثة لجنود أوكرانيين، بحسب أطباء شرعيين. وتحمل بعض الجثث التي عُثر عليها مكبلة الأيدي، آثار تعذيب.

وعثرت الشرطة الوطنية أيضًا في إيزيوم ومدن أخرى استعادت القوات الأوكرانية السيطرة عليها مؤخراً، على "غرف تعذيب".

وقال المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف الاثنين "إنها أكاذيب. سندافع بالطبع عن الحقيقة في هذه القضية".

وتحدث الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي السبت عن "أدلة جديدة على حصول تعذيب" في إيزيوم، حيث "تتواصل عملية إخراج الجثث".

ودعت جمهورية تشيكيا التي تتولى الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي السبت إلى إنشاء محكمة دولية خاصة لإيزيوم وقالت الأمم المتحدة إنها تعتزم إرسال بعثة إلى المدينة "قريبًا".

ميدانيًا، اتّهمت أوكرانيا الاثنين الجيش الروسي بقصف موقع محطة بيفدينوكراينسك للطاقة النووية في جنوب البلاد، بعد أسابيع من التوتر حول محطة زابوريجيا التي تسيطر عليها موسكو وتتعرض للقصف.

وأعلنت شركة "إنرغوأتوم" الحكومية المشغلة للمحطات النووية الأوكرانية "وقوع انفجار قوي على مسافة 300 متر فقط من المفاعلات" في هذه المحطة، مشيرةً إلى أنها ضربة صاروخية روسية ليلية.

وتعقيبًا على الضربة الصاروخية التي استهدفت موقع محطة بيفدينوكراينسك في منطقة ميكولايف (جنوب)، قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي عبر تلغرام إن "روسيا تعرض العالم بأسره للخطر". وأضاف "علينا وقفها قبل فوات الأوان" مرفقًا المنشور بفيديو مراقبة بالأسود والأبيض يظهر انفجارًا شديدًا.

طباعة