أحفاد الملكة إليزابيث يقفون في صمت أمام نعشها

الأميران وليام وهاري ارتديا الزي العسكري. إي.بي.إيه

وقف الأميران وليام وهاري، نجلا الملك تشارلز، صامتين، وكل منهما عند أحد طرفي نعش جدتهما ملكة بريطانيا الراحلة إليزابيث الثانية، بينما تدفق صف المعزين أمام جثمان الملكة.

وارتدى نجلا الملك تشارلز الزي العسكري خلال وقفتهما الصامتة بجوار نعش الملكة، التي استمرت 15 دقيقة، في قاعة وستمنستر الشاسعة، مساء أول من أمس، وكان النعش ملفوفاً بالراية الملكية، ويعلوه تاج الدولة البريطانية المرصع بالجواهر.

وانضم إلى وليام وهاري أبناء أعمامهما الستة، ومن بينهم الأميرة بياتريس والأميرة يوجين، اللتان أبدتا التقدير للملكة في وقت سابق.

وقالت الشقيقتان، وهما ابنتا الأمير آندرو، متحدثتين عن الملكة: «كانت أمنا الكبرى ومرشدتنا، واليد المحبة لنا، التي تُربّت على كتفينا، وتأخذ بناصيتينا عبر هذا العالم».

وتابعت: «تعلمنا منك الكثير جداً، وسنعتز بتلك الدروس والذكريات إلى الأبد. والآن يا جدتنا العزيزة، كل ما نريد أن نقوله هو شكراً لك».

ووقف مئات الآلاف من الأشخاص ساعات طويلة في صف ممتد بمحاذاة نهر التايمز، في انتظار إلقاء نظرة الوداع على النعش، وإبداء مشاعر التقدير للملكة، فيما يعد شهادة على التأثير الذي كان لها عليهم.

طباعة