عبدالله بن زايد يزور متحف تل أبيب للفنون و مركز بيريز للسلام و الابتكار في إسرائيل

 زار سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية و التعاون الدولي متحف تل أبيب للفنون و مركز بيريز للسلام والابتكار وذلك في إطار الزيارة الرسمية التي يقوم بها سموه لدولة إسرائيل.

و اطلع سموه خلال زيارته متحف تل أبيب للفنون على أقسامه المختلفة و الذي يعد أحد أهم المؤسسات الفنية والثقافية في إسرائيل.. وتعرف على محتويات قسم الفنون الإسرائيلية الذي يشمل مجموعة غنية من الأعمال الفنية وتفقد أقسام المتنوعة و منها قسما الفنون الحديثة والمعاصرة ..والرسم والمطبوعات.

و أكد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان أن متحف تل أبيب للفنون يعكس ما تشهده الحركة الفنية والثقافية في إسرائيل من نمو وتطور مشيرا إلى أن الفنون تؤدي رسالة سامية في ترسيخ قيم التسامح والتعايش بين الشعوب.. و أوضح سموه أن هناك آفاقا واعدة لتعزيز التعاون الثنائي بين دولة الإمارات ودولة إسرائيل في القطاع الثقافي وما يزخر به من مجالات متنوعة.

و تعرف سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان خلال زيارته مركز بيريز للسلام و الابتكار على دور المركز الذي تأسس في العام 1996 ومبادراته المختلفة الهادفة إلى تعزيز السلام و الازدهار في المنطقة من خلال العمل على نشر قيم التسامح و التطلع نحو تحقيق التقدم و الازدهار و التنمية في المجتمعات.

و أشاد سموه بالإنجازات التي حققها المركز منذ تأسيسه قبل أكثر من 20 عاما مؤكدا على رسالته السامية التي تهدف إلى إرساء السلام والاستقرار في المنطقة والمضي قدما في مسارات التنمية والتقدم من أجل تقدم المجتمعات ورخاء الشعوب.

و أشار سموه إلى أن دور المركز المهم في تحفيز الأجيال الناشئة على التسلح بقيم التسامح والتعايش ، والعمل على تبني أفكار رائدة ومبادرات مبتكرة في مجالات عدة منها ريادة الأعمال والطب والبيئة ، مؤكدا أن منطقة الشرق الأوسط بحاجة إلى البناء والتنمية والعمل معا من أجل مستقبل أفضل للأجيال القادمة.

رافق سموه خلال زيارة المتحف والمركز معالي نورة بنت محمد الكعبي وزيرة الثقافة والشباب و معالي أحمد بن علي محمد الصايغ وزير دولة و سعادة عمر غباش مساعد وزير الخارجية والتعاون الدولي للشؤون الثقافية والدبلوماسية العامة وسعادة محمد محمود آل خاجة سفير دولة الإمارات لدى دولة إسرائيل.

 

طباعة