زيلينسكي يزور مدينة استعادتها كييف من الروس

الكرملين: طموحات أوكرانيا للانضمام إلى «الناتو» «تهديدٌ رئيس» لروسيا

زيلينسكي يلتقط صورة سيلفي مع عاملة في مدينة إيزيوم بمنطقة خاركيف. أ.ف.ب

قال الكرملين، أمس، إن طموحات أوكرانيا المستمرة للانضمام إلى حلف شمال الأطلسي مازالت تمثل تهديداً لأمن روسيا، وأكد على حاجة روسيا للقيام بما تسميه «عملية عسكرية خاصة» في أوكرانيا، فيما زار الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، مدينة إيزيوم الاستراتيجية التي استعادتها القوات الأوكرانية من الروس.

وفي مؤتمر عبر الهاتف مع صحافيين، قال المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف، إن فكرة انضمام أوكرانيا لحلف شمال الأطلسي هي «التهديد الرئيس» لروسيا الذي «يبرز الحاجة الملحة لضمان أمننا ومصالحنا الوطنية».

وأضاف «وبناء عليه، فإن الخطر الأكبر على البلاد لايزال قائماً، وبالتالي يظل السبب وراء عملية عسكرية خاصة ذي صلة، وفي الواقع يصبح حتى أكثر موضوعية».

وقال إن موقف روسيا من المفهوم «سلبي» تجاه هذا الأمر. وفي الوقت الحاضر، لا يمكن لأي شخص إعطاء أوكرانيا ضمانات أمنية باستثناء القيادة الأوكرانية نفسها.

وتابع أنه يجب على كييف أن تتصرف بطريقة لا تشعر بها روسيا أنها مهددة.

وكانت موسكو تطالب بضمانات قانونية لعدم قبول أوكرانيا إطلاقاً في الحلف العسكري، قبل أن ترسل عشرات الآلاف من قواتها للحرب على أوكرانيا في فبراير.

من جهته، أعلن الجيش الروسي، أمس، أنه قصف القوات الأوكرانية في مناطق في خاركيف تراجع منها في مواجهة الهجوم المضاد الذي شنّته أوكرانيا.

وقالت وزارة الدفاع الروسية في بيانها اليومي «نُفّذت ضربات مكثّفة في مناطق من بلدات دفوريتشنا وبالاكليا وكوبيانسك، استهدفت القوات الحيوية ومعدّات اللواءين 14 و93 الآليين التابعين للقوات المسلّحة الأوكرانية».

في المقابل، زار الرئيس فولوديمير زيلينسكي، أمس، مدينة إيزيوم الاستراتيجية التي استعادتها القوات الأوكرانية في منطقة خاركيف شرق البلاد، في أول زيارة للأراضي المستعادة في هجوم مضاد.

وشارك زيلينسكي في احتفال رفع العلم الأوكراني، كما «شكر الجنود على تحرير الأراضي الأوكرانية»، حسبما أعلن اللواء 25 المحمول على «فيس بوك».

وقال زيلينكسي في رسالة نشرها عبر حسابه على تطبيق «تلغرام»: «علمُنا الأزرق والأصفر يرفرف بالفعل فوق إيزيوم. لا نتقدّم إلا في اتجاه واحد، إلى الأمام، باتجاه النصر».

وأعلنت أوكرانيا أنها استعادت آلافاً عدة من الكيلومترات المربعة في الشرق والجنوب، من الروس الذين سيطروا عليها بعد الحرب التي بدأت في 24 فبراير.

واستعادت أوكرانيا بعد هجوم خاطف خلال أسبوعين منطقة خاركيف المحاذية لروسيا بشكل شبه كامل، لاسيما مدن بالاكليا وكوبيانسك وإيزيوم.

وتعدّ المدينتان الأخيرتان مركزَين لوجستيين رئيسين للقوات الروسية التي تراجعت منذ ذلك الحين - وفقاً لموسكو - إلى مقاطعة دونيتسك، وهي واحدة من المنطقتين الانفصاليتين في دونباس.

بموازاة ذلك، تقود أوكرانيا هجوماً مضاداً في جنوب البلاد في منطقة خيرسون المحتلة، حيث تعلن إحراز تقدّم، ولكن أقل ممّا أحرزته في شمال شرق البلاد.

وفي الأسابيع الأخيرة قصف الجيش الأوكراني جسوراً استراتيجية هناك لتعطيل إمداد القوات الروسية. وقال الاثنين إنه استعاد بالفعل 500 كيلومتر مربع.

 

طباعة