كوريا الجنوبية تحذّر من «رد ساحق» حال استخدام «الشمالية» النووي

زائر يسير بجوار أسوار سلكية مزيّنة برسائل تتمنى إعادة توحيد الكوريتين. أ.ب

ردّت كوريا الجنوبية بحدّة، أمس، على قانون جديد أقرته جارتها الشمالية بشأن توجيه ضربات نووية استباقية.

وقال نائب المتحدث باسم وزارة الدفاع الكورية الجنوبية، الكولونيل مون هونج سيك، أمس، إنه إذا ما حاولت كوريا الشمالية استخدام أسلحة نووية، فإنها ستواجه «رداً ساحقاً من التحالف العسكري لكوريا الجنوبية مع الولايات المتحدة، وبالتالي ستدخل في طريق التدمير الذاتي».

وأوضح المتحدث أن كوريا الجنوبية تريد تعزيز عمليات الردع ضد التهديدات النووية من كوريا الشمالية عن طريق التعاون الوثيق مع واشنطن.

وأشار إلى خطط لإنشاء قيادة استراتيجية، إضافة إلى النظام الكوري الجنوبي للضربات الاستباقية والدفاع الصاروخي.

وأقر مجلس الشعب الأعلى في كوريا الشمالية قانوناً، أخيراً، بشأن السياسة النووية، في أعقاب سلسلة من التجارب لصواريخ قادرة على حمل رؤوس نووية، منذ بداية العام. وينص القانون، ضمن أمور أخرى، على استخدام الأسلحة النووية، ليس كرادع فقط، بل أيضاً بشكل استباقي حال التعرض لتهديد بشن هجوم على قيادة البلاد.

وقال المتحدث إن هدف سيؤول لايزال «نزع السلاح النووي» الكامل لكوريا الشمالية.

ولم تحرز المفاوضات الأميركية مع كوريا الشمالية بشأن برنامجها النووي تقدماً منذ فشل القمة بين البلدين في فبراير 2019.

طباعة