إعلان تشارلز ملكاً لأستراليا ونيوزيلندا رسمياً

أقيمت مراسم في عاصمتي أستراليا ونيوزيلندا، أمس، لإعلان الملك تشارلز الثالث رسمياً ملكاً لكلا البلدين، فيما أرسل الرئيس الصيني شي جين بينغ رسالة تهنئة للملك تشارلز بمناسبة توليه العرش البريطاني. وقال في الرسالة إنه مستعد للعمل مع الملك تشارلز لتحسين التفاهم المتبادل والصداقة بين شعبي البلدين وتعزيز التواصل بشأن القضايا العالمية.

وفي نيوزيلندا، شهد البرلمان في ولنغتون مراسم إعلان تشارلز ملكاً خلفاً للملكة إليزابيث التي توفيت يوم الخميس الماضي عن عمر ناهز 96 عاماً.

وقالت رئيسة الوزراء جاسيندا أرديرن في كلمة من على درج البرلمان إن المراسم أقيمت للاعتراف بالملك تشارلز الثالث ملكاً لنيوزيلندا. وكانت قد قالت في كلمة أمام حشد عقب وفاة الملكة إن نيوزيلندا دخلت فترة تغيير.

وأضافت: «الملك تشارلز أظهر باستمرار رعايته العميقة لأمتنا.. يقدر شعبنا هذه العلاقة وليس لدي أدنى شك في أنها ستزداد عمقاً».

وفي أستراليا أعلن الحاكم العام ديفيد هيرلي، ممثل العاهل البريطاني في أستراليا، رسمياً، الملك تشارلز ملكاً للبلاد في مراسم بمبنى البرلمان في كانبيرا. واتسم الحدث بإطلاق المدفعية 21 طلقة تحية. والعاهل البريطاني يرأس 14 دولة أخرى غير المملكة المتحدة منها أستراليا ونيوزيلندا، لكنها رئاسة شرفية إلى حد كبير.

وقال رئيس وزراء أستراليا أنتوني ألبانيز، إنه لا يعتزم إجراء استفتاء بشأن إلغاء الملكية خلال الوقت الحالي، احتراماً للملكة إليزابيث الثانية الراحلة.

وأضاف ألبانيز لشبكة «سكاي نيوز» البريطانية التلفزيونية، أمس، أن الوقت الحالي هو وقت تأبين الملكة الراحلة وعدم طرح أسئلة حول الدستور. وأشار إلى أن الوقت الحالي يتعلق بإظهار الإعجاب بخدمات الملكة لأستراليا ودول الكومنولث والعالم. وكان ألبانيز قد أشار أكثر من مرة إلى خططه لجعل أستراليا جمهورية. وقال إن كل أسترالي يجب أن يحظى بفرصة لكي يصبح رئيس الدولة.

يشار إلى أنه في عام 1999، صوتت أغلبية بواقع 55% من الأستراليين لصالح الإبقاء على الملكية. في المقابل، قال رئيس وزراء أنتيجوا وبربودا، جاستون براون، إنه سيدعو إلى إجراء استفتاء على أن تصبح البلاد جمهورية في غضون ثلاث سنوات، وذلك بعد وفاة الملكة إليزابيث الثانية.

وذكرت وكالة أنباء «بي إيه ميديا» البريطانية، أن الدولة الكاريبية هي واحدة من بين 14 دولة لاتزال تبقي ملك بريطانيا على رأس الدولة، حيث وقع رئيس الوزراء جاستون براون وثيقة تؤكد وضع تشارلز كملك جديد.

ولكنه بعد ذلك بدقائق قال إنه سيضغط من أجل إجراء استفتاء لتتحول البلاد إلى جمهورية، بعد أن أشار إلى مثل هذه الخطوة في وقت سابق من العام الجاري.

وقال براون لقناة «أي تي في»: «هذا ليس عملاً عدائياً أو أي تباعد بين أنتيجوا وبربودا والنظام الملكي، ولكنه الخطوة الأخيرة لإكمال دائرة الاستقلال، لضمان أننا حقاً دولة ذات سيادة».

وعند سؤاله عن إطار زمني للاستفتاء رد قائلاً: «ربما في غضون السنوات الثلاث المقبلة».

يشار إلى أن رئيس وزراء جامايكا أندرو هولنس ذكر أمام الأمير وليام وزوجته كيت أن بلاده قد تكون التالية في أن تصبح جمهورية، في حين قال وزير من دولة بليز بعد ذلك: «ربما حان الوقت لاتخاذ الخطوة التالية في الحصول على استقلالنا حقاً».

• رئيس وزراء أنتيجوا وبربودا: «سنجري استفتاء على تحول البلاد إلى جمهورية خلال ثلاث سنوات».

طباعة