اليمن.. الميليشيات تكثف استخدام الطائرات "المسيرة"

أرشيفية

فشلت ميليشيات الحوثي في استهداف منفذ الوديعة الحدودي بين اليمن والسعودية بطائرة مسيرة سقطت في صحراء الجوف، حيث بدأت في تكثيف استخدام الطائرات المسيرة، كما فشلت في إطلاق صاروخ باليستي من صنعاء، في حين استمرت في خروقها للهدنة في بجهات مأرب وتعز.

وذكرت مصادر محلية وأخرى عسكرية في محافظة الجوف، شرق العاصمة صنعاء، أن الميليشيات الحوثية فشلت في إطلاق طائرة مسيرة حديثة، باتجاه منفذ الوديعة الحدودي بين اليمن والسعودي، الذي يستخدمه مئات الآلاف من اليمنيين في التنقل بين البلدين، مشيرة إلى أن المسيرة سقطت في صحراء الريان شرق مدينة الحزم عاصمة الجوف.

وأوضحت المصادر، بأن المسيرة نوع جديد ذات أجنحة كبيرة ومواصفات تقنية عالية لم يتم استخدامها من قبل الحوثيين سابقاً، لافتة إلى أن عملية سقوط المسيرة أحدث دمار كبير في المنطقة، ما يشير إلى انها كانت تحمل كمية كبيرة من المتفجرات.

وكثفت الميليشيات في استخدام المسيرات المفخخة خلال الأيام القليلة الماضية، ما يشير إلى عدم اكتراثها بالهدنة الأممية ووقف إطلاق النار، فضلاً عن استخدامها الصواريخ الباليستية.

وفي صنعاء، فشلت الميليشيات الحوثية في اطلاق صاروخ باليستي من جنوب شرق مديرية سنحان جنوب العاصمة صنعاء، سقط في مكان خالي في المديرية، محدثاً انفجاراً هائلاً سمعه سكان المديرية.

وتشهد مناطق الحوثيين حالة من الغليان على خلفية اختلاق الميليشيات الحوثية ازمات مشتقات نفطية، من خلال مخالفتها لشروط الاستيراد المتفق عليها مع الأمم المتحدة، بهدف إفشال الهدنة الأممية الحالية.

 

طباعة