اليمن.. تصاعد الخروقات في 3 جبهات وانهيار منظومة الأمن الحوثية

واصلت ميليشيات الحوثي تصعيدها القتالي في جبهات مأرب وتعز الضالع، فيما شهدت المنظومة الأمنية للحوثيين انهيار كبير في العاصمة اليمنية صنعاء ومحافظات ذمار وإب وعمران.

وأكدت مصادر ميدانية في مأرب، افشال قوات الجيش والمقاومة هجوماً ومحاولات تسلل للحوثيين في جبهات المحور الرملي في جنوب المحافظة، وكبدتها خسائر كبيرة، وذلك في إطار تصعيدها وخروقها اليومية للهدنة، مشيرة إلى أن الميليشيات نفذت 20 هجوما ومحاولات تسلل خلال 24 الماضية في جبهات مأرب وحدها.

وفي تعز، أفشلت قوات الجيش والمقاومة، هجوماً حوثياً على مواقعها في الجبهة الشرقية تركزت في منطقة "منيف"، وكبدتها قتلى وجرحى، وذلك بعد يوم واحد من محاولة تسلل حوثية تجاه منطقة كلابة المحاصرة في شمال شرق المدينة.

وتحاول الميليشيات إعادة فرض سيطرتها على المناطق المحررة في تعز، هروباً من التزامها فتح الطرق وفقا لبنود الهدنة الأممية، لكن محاولاتها فشلت أمام صمود القوات والمقاومة في جبهات تعز المختلفة.

وذكرت مصادر عسكرية في تعز، أن الميليشيات تكبدت قرابـة 30 قتيلاً في جبهات تعز خلال اليومين الماضيين، بينهم 9 من القيادات الميدانية.

في الأثناء، ذكر المركز الإعلامي للجيش اليمني، أنه رصد 115 خرقاً حوثياً للهدنة خلال الساعات القليلة الماضية، تركزت في جبهات الحديدة وتعز والضالع وحجة وأبين والجوف ومأرب، خلفت 12 قتيلاً و19 جريحاً في صفوف الجيش والمدنيين.

وأعلن المشروع السعودي لنزع الألغام في اليمن "مسام"، نزع 1.167 لغماً خلال الأسبوع الرابع من شهر أغسطس 2022، زرعتها الميليشيات في مختلف المحافظات اليمنية.

وفي صنعاء، افادت مصادر محلية بأن المنظومة الأمنية للميليشيات انهارت بشكل كبير في العاصمة ومناطق سيطرتها، حيث تم تصفية القيادي الحوثي وعضو البرلمان السابق العميد الركن عبدالله محمد الكبسي، أمام منزله في حي الحصبة شمال العاصمة صنعاء وسط اليمن.

وتأتي تصفية الكبسي، بعد ساعات قليلة من قتل عضو المحكمة العليا القاضي محمد حمران، الذي تم اختطافه مؤخراً من قبل مسلحين حوثيين، بعد حملات تحريض وتهديد قادها رئيس ما يسمى المنظومة العدلية محمد علي الحوثي، والقيادي الحوثي محمد العماد، وهو مالك شبكة اعلامية تدعى "الهوية".

ودانت الحكومة اليمنية عملية قتل القاضي الحمران، ووصف وزير الاعلام اليمني معمر الإرياني، بانها امتداد لمسلسل الاستهداف الممنهج للجهاز القضائي وكوادره من قبل الميليشيات، لرفضهم شرعنة ممارساتها من نهب للأراضي والعقارات، وتصفية حساباتها السياسية.

وفيما طالب الارياني المجتمع الدولي بممارسة ضغوط حقيقية على قيادات ميليشيات الحوثي لوقف استهدافها الممنهج للجهاز القضائي، دعا قضاة اليمن إلى محاكمة من يقف وراء الجريمة او حرض عليها.

 

طباعة