12 قتيلاً في بغداد.. والشوارع خالية مع سريان حظر التجوال

قتل 12 شخصاً، اليوم الاثنين، في المنطقة الخضراء بالعاصمة العراقية بغداد وأصيب العشرات بجروح، وسط حالة من الفوضى عقب اقتحام أنصار مقتدى الصدر القصر الحكومي احتجاجاً على إعلانه اعتزال العمل السياسي، وقيام السلطات العراقية إثر ذلك بفرض حظر التجوال في جميع أنحاء العراق.

وبدا أن حظر التجول مطبق في وسط بغداد مساء، فقد فرغت الطرقات من المارة والمركبات، لكن الاضطرابات انتقلت إلى مناطق أخرى، في محافظتي ذي قار وبابل.

وأفاد مراسلو فرانس برس عن إطلاق النار بالذخيرة الحية عند مداخل المنطقة الخضراء الخاضعة لحراسة مشددة وتضم مقار حكومية وسفارات.

وقالت مصادر طبية لوكالة فرانس برس إن 12 من أنصار مقتدى الصدر قتلوا وأصيب 270 من المتظاهرين الآخرين، وتحدث شهود لوكالة فرانس برس عن تبادل لإطلاق النار بين أنصار التيار الصدري وخصومهم في "الإطار التنسيقي".

وأعلن الجيش العراقي فرض حظر التجول في بغداد اعتباراً من الثالثة والنصف بعد الظهر ومن ثم في جميع أنحاء العراق في السابعة مساءً، وسُيرت دوريات للشرطة في العاصمة، فيما علقت الحكومة جلساتها إلى حين إشعار آخر.

طباعة