الرئيس العراقي يدعو الجميع إلى التزام التهدئة ومنع التصعيد

دعا الرئيس العراقي برهم صالح في بيان له، اليوم الاثنين، جميع العراقيين إلى التزام التهدئة وضبط النفس ومنع التصعيد، وضمان عدم انزلاق الأوضاع نحو متاهات مجهولة وخطيرة يكون الجميع خاسراً فيها.

وقال صالح في بيانه، إن التظاهر السلمي والتعبير عن الرأي حق مكفول دستورياً مع الالتزام بالقوانين وحفظ الأمن العام، ولكن تعطيل مؤسسات الدولة أمر خطير يضع البلد ومصالح المواطنين أمام مخاطر جسيمة.

ودعا الرئيس العراقي المتظاهرين إلى الانسحاب من المؤسسات الرسمية، وإفساح المجال أمام القوات الأمنية للقيام بواجبها في حفظ الأمن والنظام والممتلكات العامة.

وقال صالح إن تطورات الأحداث تفرض على القوى الوطنية مسؤولية مضاعفة للترفع عن الخلافات لصالح ما هو أغلى وأثمن، لصالح الوطن، ومنع العنف وحقن الدماء الغالية للعراقيين وانتهاج مواقف حريصة حامية للوطن، والحفاظ على المسار السلمي الديمقراطي الدستوري الذي ضحى الشعب العراقي بالغالي والنفيس من أجله، ولا ينبغي التفريط به تحت أي ظرف.

يشار إلى أنه تم إعلان حظر التجوال في جميع أنحاء العراق اعتباراً من الساعة السابعة مساء اليوم بعد اقتحام أنصار مقتدى الصدر القصر الحكومي احتجاجاً على إعلانه اعتزال العمل السياسي، فيما علقت الحكومة جلساتها وتم وضع جميع القطاعات العسكرية في حالة تأهب قصوى وتأجيل الامتحانات الابتدائية والمتوسطة إلى إشعار آخر.

طباعة