الكاظمي يدعو المتظاهرين إلى الانسحاب الفوري من المنطقة الخضراء

جدد رئيس الحكومة العراقية مصطفى الكاظمي، اليوم الإثنين، الدعوة إلى ضبط النفس من الجميع، داعياً المتظاهرين إلى الانسحاب الفوري من المنطقة الخضراء والالتزام بتعليمات القوات الأمنية المسؤولة عن حماية المؤسسات الرسمية وأرواح المواطنين.

وقال الكاظمي ، في بيان صحافي: "التطورات الخطيرة التي جرت في عراقنا العزيز اليوم من اقتحام المتظاهرين للمنطقة الخضراء ودخول مؤسسات حكومية إنما تؤشر إلى خطورة النتائج المترتبة على استمرار الخلافات السياسية وتراكمها".

وأضاف: "إننا إذ نؤكد أن تجاوز المتظاهرين على مؤسسات الدولة يعد عملاً مداناً وخارجاً عن السياقات القانونية، فإننا ندعو السيد مقتدى الصدر الذي لطالما دعم الدولة وأكد الحرص على هيبتها واحترام القوى الأمنية للمساعدة في دعوة المتظاهرين للانسحاب من المؤسسات الحكومية".

وتابع: "تمادي الخلاف السياسي ليصل إلى لحظة الإضرار بكل مؤسسات الدولة لا يخدم مقدرات الشعب العراقي، وتطلعاته، ومستقبله، ووحدة أراضيه".

وكان العشرات من أتباع مقتدى الصدر، اقتحموا القصر الحكومي في العاصمة العراقية بغداد، اليوم الاثنين، للتعبير عن غضبهم بعدما أعلن الصدر اعتزاله النهائي العمل السياسي، وفق ما أفاد مصدر أمني.
ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مصدر أمني قوله إن أنصار الصدر دخلوا إلى القصر الجمهوري الواقع في المنطقة الخضراء المحصنة والتي أُغلقت مداخلها.
وكان الأمن العراقي قد فرض حظر تجوال شامل في بغداد يبدأ من الثالثة والنصف عصراً بالتوقيت المحلي.‭‭

 

طباعة