الجيش الصيني يؤكد استمرار حالة التأهب القصوى

سفينتان أميركيتان تُبحران عبر مضيق تايوان

إحدى السفينتين أثناء عبور المضيق. أ.ف.ب

أبحرت سفينتان أميركيتان نحو الجنوب عبر مضيق تايوان الاستراتيجي للمرة الأولى منذ زيارة رئيسة مجلس النواب الأميركي، نانسي بيلوسي، التي أدانتها الصين بشدة، فيما أعلن الجيش الصيني أنه سيظل في حالة تأهب قصوى.

وقال الأسطول السابع بالبحرية الأميركية، في بيان، إن السفينتين «يو إس إس أنتيتام» و«يو إس إس تشانسلورزفيل»، اللتين تحملان صواريخ موجهة، كانتا في مهمة روتينية في المياه الدولية.

وأضاف البيان: «عبور السفينتين عبر مضيق تايوان يظهر التزام الولايات المتحدة نحو محيط هادي - هندي حر ومفتوح. الجيش الأميركي يحلق ويبحر ويعمل في أي مكان يسمح به القانون الدولي».

من جانبه، قال الجيش الصيني إنه راقب سفن البحرية الأميركية التي أبحرت عبر مضيق تايوان، وسيظل في حالة تأهب قصوى استعداداً لدحر أي استفزازات.

ويُعد هذا أول مرور لسفن أميركية منذ زيارة بيلوسي، التي ترأست وفد الكونغرس لتايوان مطلع الشهر الجاري.

وأثارت الزيارة القصيرة، التي تعهدت بيلوسي خلالها بتضامن واشنطن، غضب الصين، ورداً على الزيارة، أجرى الجيش الصيني مناورات واسعة النطاق حول تايوان. وبعد نحو أسبوع من زيارة بيلوسي، قامت مجموعة من خمسة مشرعين أميركيين آخرين بزيارة تايوان أيضاً، وردّ الجيش الصيني بإجراء المزيد من التدريبات بالقرب من الجزيرة.

وتسعى إدارة بايدن للحيلولة دون تفاقم حدة التوتر مع بكين التي أثارت الزيارات غضبها. ووصفت الإدارة الأميركية زيارات أعضاء الكونغرس بالروتينية.

الأسطول السابع:

• «الجيش الأميركي يحلّق ويبحر ويعمل في أي مكان يسمح به القانون الدولي».

طباعة