الاستخبارات الروسية تجسست على دورات تدريب جنود أوكرانيين في ألمانيا

كشفت مجلة "دير شبيغل" الألمانية، اليوم، أن الاستخبارات الروسية تجسّست على دورات لتدريب الجنود الأوكرانيين على استخدام أسلحة جديدة في قواعد عسكرية في ألمانيا، من بينها واحدة تابعة للجيش الأميركي.

وفي حوزة خدمة مكافحة التجسس العسكري في ألمانيا (ام آ دي) "أدلّة" على تلك العمليات التجسّسية، بحسب المجلة الأسبوعية.

وأشارت الاستخبارات الألمانية خصوصاً إلى وجود مركبات على مقربة من مداخل مخيّمات التدريب العسكري.

وفي إيدار-أوبرشتاين (غرب)، كان الجيش الألماني يدرّب جنودا أوكرانيين على استخدام مدافع "بانتسرهاوبيتسيه 2000"، في حين كان الجيش الأميركي يمرّن الأوكرانيين على استعمال أنظمة المدفعية الغربية في غرافينفور (شرق).

وبحسب "ام آ دي"، حلّقت طائرات مسيّرة فوق ميادين التمرينات مرّات عدّة.

وتشتبه الاستخبارات الألمانية في أن روسيا حاولت التجسّس على هواتف محمولة تابعة لأوكرانيين خلال تلقّيهم التدريب في فرنسا.

وهي تخشى أن تكون الاستخبارات الروسية تحاول اغتيال معارضين فرّوا من روسيا لاجئين إلى ألمانيا، أو عناصر يفكّرون في الانشقاق عن القوات الأمنية الروسية أو منشقّين انضمّوا إلى المعسكر الآخر.

وشهدت ألمانيا في السنوات الأخيرة عمليات تجسّس نُسبت إلى الاستخبارات الروسية التي يشتبه في أنها دبّرت اغتيال معارض شيشاني يحمل الجنسية الجورجية في برلين.

طباعة