قائد الشرطة اليابانية يستقيل بعد اغتيال آبي

لحظة القبض على قاتل شينزو آبي. أرشيفية

أعلن قائد الشرطة اليابانية عن استقالته، اليوم الخميس، بعد شهر ونصف على اغتيال رئيس الوزراء السابق شينزو آبي في وضح النهار.

وقال إيتارو ناكامورا في مؤتمر صحافي إنه يريد تحمل المسؤولية عن عدم توفير حماية ملائمة للسياسي.

وأضاف ناكامورا "بينما ندفع بترتيبات أمنية جديدة، من الطبيعي أن نقترب من المسألة بتشكيلة جديدة من الأشخاص".

وجرى إطلاق الرصاص على آبي الذي كان يبلغ 67 عاما، من الخلف من مسافة قريبة من جندي سابق بسلاح محلي الصنع، خلال إلقاء كلمة في مدينة نارا في الثامن من يوليو.

وصدم حادث الاغتيال البلاد المعروفة بمعدل الجريمة المتدني وقوانين الأسلحة الصارمة للغاية.

واستقال قائد الشرطة خلال تقديم تقرير في الحادث. وأفاد التقرير بأن ضابطاً كان مرسلاً من جانب شرطة العاصمة طوكيو ومعه العديد من رجال الشرطة المحليين كانوا في محيط آبي يوم الاغتيال.

غير أن المعتدي تمكن من الاقتراب من آبي من الخلف دون أن تتم ملاحظته، وأخرج السلاح الذي صنعه بنفسه من حقيبة توضع على الكتف، وأطلق رصاصتين على السياسي المحافظ.

طباعة