رئيسة وزراء فنلندا تدافع عن نفسها بعد تسريب مقطع فيديو لها

سانا مارين أعربت عن خيبة أملها من تسريب الصور. أ.ف.ب

ردت رئيسة الوزراء الفنلندية سانا مارين، على تسريب مقطع فيديو تظهر فيه وهي ترقص وتحتفل أمس، مدافعة عن حقها في الاستمتاع بوقت فراغها.

وقالت مارين «36 عاماً» لصحيفة «التاليهتي» الفنلندية: «إنها صور خاصة لم يقصد نشرها للعامة»، معربة عن خيبة أملها من تسريب الصور.

وفي الوقت نفسه، أضافت: «ليس لدي شيء لأخفيه ولم أفعل شيئاً غير قانوني». وبينما كانت تشرب الكحول أثناء الحفل، قالت إنها لم تكن تتعاطى المخدرات.

وشاركت مارين في حفل مع بعض أصدقائها من المشاهير في منزل خاص قبل أن تقوم بزيارة حانتين. وأكدت أنها لها الحق في الاستمتاع بوقت فراغها بالطريقة نفسها التي يقوم بها الآخرون في مثل سنها، وقالت لإذاعة «أوليسراديو» إنها تأمل أن يقبل الناس ذلك، حيث «إننا نعيش في ديمقراطية».

وكانت مارين لفتت الانتباه إليها في الماضي بسبب حضورها مهرجانات لموسيقى الروك، وحفلات في النوادي الليلية.

وبينما يعرب الكثير من الشباب في فنلندا عن فخرهم بالجانب المتمرد لرئيسة وزرائهم، أثار مقطع الفيديو أيضاً انتقادات من جانب أشخاص يعتبرون سلوكها غير لائق.

طباعة