26 قتيلاً بحرائق غابات في الجزائر

قضى 26 شخصًا وأُصيب عشرات آخرون بجروح الأربعاء في حرائق غابات تجتاح 14 ولاية في شمال الجزائر، ما أيقظ شبح صيف 2021 الذي سجّل سقوط أكبر عدد من ضحايا الحرائق في تاريخ البلاد.

وأعلن وزير الداخلية الجزائري وفاة 26 شخصاً من جراء الحرائق التي اندلعت في ولاية الطارف، شرق البلاد. وأضاف: «نحاول السيطرة على الحرائق، لكن درجات الحرارة والرياح تصعبان المهمة»، داعياً المواطنين للامتثال لتعليمات الإخلاء من المناطق المهددة.

وأظهرت صور التقطت في منطقة سوق هراس الحدودية مع تونس مواطنين يفرون من منازلهم وسط النيران. وأصيب كثير في هذه المنطقة بحروق بدرجات متفاوتة، فيما واجه آخرون صعوبات في التنفس. وذكرت وسائل إعلام محلية أنه تم إجلاء مئات من السكان.

وأوضحت الحماية المدنية أن 39 حريقاً في 14 ولاية لا تزال متواصلة، وأن ولاية الطارف الحدودية مع تونس أيضاً سجلت 16 حريقاً. وتدخلت مروحيات الجيش في 3 ولايات، من بينها سوق هراس.

ومنذ بداية الصيف، اندلع كثير من الحرائق في الجزائر. وتمتد الغابات في الجزائر على مساحة 4.1 مليون هكتار. ويشهد شمال البلاد كل سنة حرائق غابات، وتتزايد بشدة هذه الظاهرة بسبب التغيرات المناخية.

وكان صيف العام 2021 الأكثر تسجيلاً لعدد القتلى. وقد لقي 90 شخصاً على الأقل حتفهم إثر حرائق غابات ضربت شمال البلاد، وأتت على أكثر من 100 ألف هكتار من الغابات.

طباعة