تظاهرات في العراق.. وأتباع الصدر يقيمون صلاة الجمعة خارج البرلمان

عشرات الآلاف من أتباع الصدر يؤدون صلاة الجمعة عند بوابة المنطقة الخضراء. أ.ف.ب

أدى الآلاف من أتباع زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر صلاة الجمعة خارج البرلمان في بغداد، أمس، في استعراض لدعم الصدر الذي دعا القضاء العراقي إلى حل البرلمان بحلول نهاية الأسبوع المقبل.

واحتشد الآلاف من أنصار الصدر خارج البرلمان لإقامة صلاة الجمعة في المنطقة الخضراء.

وقال مهند الموسوي خطيب صلاة الجمعة أمام حشود المصلين «لا تراجع عن المطالب أو المساومة عليها، وعلى الجميع الاستمرار في الاعتصامات حتى تحقيق المطالب، ولن يتنازلوا عنها».

وأضاف «علينا تصحيح مسار العملية السياسية وإنقاذ العراق من الفساد من خلال عملية سياسية سلمية بعد حل البرلمان العراقي، ويجب البقاء والاستمرار بالاعتصام لحين تحقيق المطالب».

في الأثناء، تظاهر أنصار الإطار التنسيقي عند أحد مداخل المنطقة الخضراء، ضمن احتجاجات تدعو الى «تشكيل حكومة» من أجل «تخفيف معاناة الناس من نار الغلاء وشح الماء وانقطاع الكهرباء».

وانطلقت في بغداد وعدد من المحافظات العراقية عصر أمس تظاهرات وتجمعات شعبية حاشدة دعت إليها الأطراف والأحزاب والتيار المدني الديمقراطي، لتلبية مطالبها لحل الأزمة السياسية التي تعيشها العملية السياسية منذ 10 أشهر.

واتخذت السلطات العسكرية والأمنية إجراءات مشددة في محيط المنطقة الخضراء والأبنية الحكومية والجسور والشوارع وتم نشر وإقامة نقاط تفتيش وتقييد الحركة في الشوارع الرئيسة في إطار حالة التأهب القصوى على خلفية التظاهرات.

طباعة