أزمة الرهائن.. المحتجز يسلم نفسه للسلطات الأمنية اللبنانية مقابل 30 ألف دولار من وديعته

بعد أكثر من 6 ساعات على عملية احتجاز رهائن بقوّة السلاح، داخل "فيدرال بنك" في الحمراء ببيروت، هي الأخطر في لبنان منذ الأزمة المصرفية، نجحت المفاوضات بين المودع المسلّح بسام الشيخ حسين وإدارة المصرف بالإفراج عن الرهائن وتسليم نفسه للقوى الأمنية، مقابل تسديد 30 ألف دولار من أصل 210 آلاف دولار، إجمالي وديعته نقداً بالدولار الأمريكي، حسبما ذكرت صحيفة "النهار".
 وخلال إخراج المحتجزين، قام المودعون المتظاهرون أمام المصرف برشق القوى الأمنية بعبوات المياه، وسط حالة من البلبلة.
كان المودع دخل المصرف مطالبا بتسليمه أمواله، وهو يحمل سلاحا حربيا ومادة البنزين، مهددا بإضرام النار في نفسه وقتل من في الفرع، وشهر سلاحه في وجه مدير الفرع.
وهدد المسلح، موظفي المصرف بالإضافة إلى عدد من المواطنين كانوا يتواجدون داخل المصرف،  وطالب بالحصول على أمواله.
وقام المسلح برش مادة البنزين داخل المصرف وأغلق الباب، وأطلق النار داخل المصرف، وأصيب الموظفون بالخوف والهلع.
وتوجهت فرق الدفاع المدني إلى المصرف، كما توجهت عناصر القوى الأمنية إلى محيط المصرف ومنعت المواطنين من الاقتراب من المصرف.
 

طباعة