الإمارات تطالب بمضاعفة الجهود الدولية لمكافحة الإرهاب

‎دعت دولة الإمارات المجتمع الدولي، إلى مضاعفة جهوده من أجل القضاء على الجماعات الإرهابية كافة، لا سيما تنظيم داعش والجماعات المنتسبة إليه.

جاء ذلك خلال اجتماع مجلس الأمن، الذي عقد أول من أمس الثلاثاء، بشأن الأخطار التي تهدد السلم والأمن الدوليين من جرّاء الأعمال الإرهابية.

وفي هذا الصدد، قال نائب المندوبة الدائمة لدولة الإمارات لدى الأمم المتحدة والقائم بالأعمال بالإنابة السفير محمد أبوشهاب: «على الرغم من المكاسب التي تحققت في القضاء على قيادات (داعش)، لايزال التهديد العابر للحدود الذي يشكله التنظيم والجماعات التابعة له على السلم والأمن الدوليين في ازدياد، بما يؤكد ضرورة مواصلة الدور المهم للتحالف العالمي ضد (داعش)، واستمرار الضغط على التنظيمات الإرهابية وضمان هزيمتها».

وشدد أبوشهاب في بيان دولة الإمارات على ضرورة منع التطرف ومكافحة الإرهاب، بما يشمل تسخير قوة التكنولوجيا الناشئة للوصول إلى هذا الهدف، وقال إن «لدى التكنولوجيا القدرة على تحسين جودة حياة الناس بشكل كبير. ومع ذلك، فإنها تُعد سلاحاً ذا حدين، فالتطور التكنولوجي السريع وتوافره التجاري الواسع، يشكّل تحدياً لجهود الدول الأعضاء لمنع إساءة استخدامه من قبل الجماعات الإرهابية».

وأكد ضرورة إيلاء مجلس الأمن اهتماماً أكبر لردع الجماعات الإرهابية، بما في ذلك تنظيم داعش وحركة الشباب والحوثيون، من استغلال التقنيات في عملياتهم خصوصاً الطائرات المسيّرة.

وأشار إلى قضية تشويه الجماعات الإرهابية للإسلام، واستخدامه غطاء لتبرير أعمال العنف ونشر الكراهية التي تمارسها، وقال في هذا الصدد: «يجب ألا نسمح لتنظيم داعش أو أي جماعة أخرى باستغلال دين التسامح لإضفاء مصداقية على مزاعمها، فالإرهاب لا يمت للإسلام بصلة».

ودعت دولة الإمارات مجلس الأمن إلى استخدام جميع الوسائل والسبل المتاحة، لمعالجة الثغرات والتحديات الناشئة التي تواجهها الجهود العالمية لمكافحة الإرهاب.

طباعة