هونغ كونغ تخفض مدة الحجر الصحي للوافدين من الخارج

تعتزم هونغ كونغ خفض مدّة الحجر الصحي الإلزامي في الفندق المفروض على الوافدين من الخارج من أسبوع إلى ثلاثة أيام، وفق ما أعلن رئيس السلطة التنفيذية في المدينة جون لي.

واعتبارا من الجمعة، سيتوجّب على المسافرين الوافدين من الخارج أن يمضوا ثلاث ليال في الفنادق التي تخصصها الحكومة للحجر الصحي، قبل أن ينتقلوا إلى منزل أو فندق آخر من اختيارهم لأربعة أيام ويقوموا ذاتيا بمتابعة وضعهم الصحي عن كثب، بحسب ما كشف لي.

وقال "نأمل المحافظة على الأنشطة الرئيسية والميزة التنافسية لهونغ كونغ وأن نمدّ المجتمع حيوية اقتصادية وأعلى زخم لإنمائه".

وهونغ كونغ التي لطالما شكّلت قطبا بارزا في آسيا في مجال النقل واللوجستية، منعزلة عن العالم منذ أكثر من سنتين بفعل سياسة صحية جدّ صارمة تماشيا مع استراتيجية "صفر كوفيد" التي تنتهجها الصين.

وتفرض هونغ كونغ التي تعتمد تدابير صحية هي من الأشدّ صرامة في العالم، على المسافرين الوافدين من الخارج التقيّد بحجر صحي في فندق مدّته سبعة أيام تتخلّلها عدّة فحوصات تشخيص.

وتشتكي أوساط الأعمال من هذه السياسة التي تحول دون سفر موظّفيها إلى الخارج.

ورفض جون لي فكرة أن يكون هذا التخفيف يتعارض مع السياسة الصينية.

واوضح "لا تعارض بين البقاء على اتصال مع العالم الخارجي والعمل على استئناف الرحلات بلا حجر صحي مع برّ الصين الرئيسي".

وبموازاة هذه القواعد الجديدة، ستعتمد هونغ كونغ نظاما قائما على رموز الاستجابة السريعة "كيو آر" يشبه تطبيق التتبّع الذي اعتمدته حكومة بكين.

وبموجب هذا النظام، يحصل الشخص المصاب على رمز أحمر يمنعه من مغادرة الحجر الصحي.

سيحصل القادمون من الخارج على رمز أصفر في ختام اقامتهم لثلاثة أيام في الفندق وسيحظر عليهم ارتياد أماكن معينة مثل المطاعم والحانات ودور السينما خلال الأيام الأربعة للمراقبة الذاتية.

طباعة