"العفو" الدولية تتهم أوكرانيا بنشر قوات في مناطق سكنية وكييف تبدي غضبها

اتهمت منظمة العفو الدولية أوكرانيا في تقرير اليوم الخميس بتعريض المدنيين للخطر عن طريق نشر قوات في مناطق سكنية خلال الحرب الروسية على أوكرانيا، فيما شبهت كييف تقرير المنظمة الحقوقية بالدعاية والتضليل الروسيين.

وجاء في التقرير أن باحثين في المنظمة شاهدوا قوات أوكرانية "تقيم قواعد وأنظمة عمليات عسكرية" في بعض المناطق السكنية المأهولة خلال زيارات لعدة مناطق على جبهات القتال في شرق أوكرانيا وجنوبها في الفترة بين أبريل ويوليو.

وقالت الأمينة العامة لمنظمة العفو الدولية أنييس كالامار في التقرير "قمنا بتوثيق نمط انتهجته القوات الأوكرانية يعرّض المدنيين للخطر وينتهك قوانين الحرب بعملها في مناطق مأهولة".

وطالبت المنظمة الحكومة الأوكرانية بالتأكد من أن قواتها منتشرة بعيدا عن المناطق المأهولة أو أنه تم إجلاء جميع المدنيين من هذه المناطق أولا".

وأثار التقرير غضب عدد من كبار المسؤولين الأوكرانيين.

وقالت هانا ماليار نائبة وزير الدفاع الأوكراني "عندما لا يكون هناك تحليل لأفعال العدو في تقرير عن أنشطة القوات المسلحة الأوكرانية خلال الحرب يكون الأمر مثل دراسة أفعال الضحية دون التطرق إلى أفعال مغتصب عسكري".

واتهم ميخائيلو بودولياك المستشار الرئاسي الأوكراني منظمة العفو الدولية "بالمشاركة في حملة التضليل والدعاية (الروسية)".

وقال في تصريحات منفصلة لرويترز إن أوكرانيا التزمت حرفيا بقوانين الحرب والقانون الدولي الإنساني وإنها "تتخذ كافة الإجراءات" لإجلاء المدنيين من جبهات القتال.

وقال وزير الخارجية دميترو كوليبا إنه "غاضب" لصدور هذا التقرير، وحث منظمة العفو الدولية على "التوقف عن اختلاق واقع زائف".

 

 

طباعة