السفيرة الأميركية في بغداد: واشنطن لن تتدخل في تشكيل الحكومة الجديدة

الرئيس العراقي يدعو إلى التزام التهدئة والدخول في حوار صادق

متظاهرون يقومون بإعداد الطعام للمعتصمين داخل البرلمان العراقي. أ.ف.ب

دعا الرئيس العراقي برهم صالح إلى التزام التهدئة والدخول في حوار صادق يتركز على تغليب المصلحة الوطنية العليا للخروج من الأزمة الراهنة، فيما أعلنت سفيرة الولايات المتحدة الأميركية في العراق ألينا رومانوسكي، أن الولايات المتحدة لن تتدخل في تشكيل الحكومة العراقية الجديدة.

وتفصيلاً، أكد الرئيس العراقي برهم صالح، أمس، أن الظروف في البلاد تستدعي التزام التهدئة والدخول في حوار صادق يتناول الوضع السياسي للوصول إلى خارطة طريق واضحة المعالم.

وشدّد الرئيس العراقي، خلال استقباله ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة في العراق جينين هينيس بلاسخارت، على ضرورة أن يتركز الحوار على «تغليب المصلحة الوطنية العليا وطمأنة المواطنين وترسيخ السلم الأهلي والاجتماعي وتحصين البلد».

من جانبها، أكدت بلاسخارت دعم وتأييد بعثة الأمم المتحدة للحوار بين الأطراف كافة والوصول إلى مسارات تؤمن حماية الأمن والاستقرار وتلبي متطلبات العراقيين.

وحسب بيان للرئاسة العراقية «جرى خلال اللقاء بحث التطورات السياسية في البلاد، وسبل الخروج من الأزمة الراهنة وضمان الأمن والاستقرار في البلد، وتأمين الحوار والتلاقي بين الجميع لإيجاد حلول ناجعة تُحقق تطلعات المواطنين».

من جهتها، أعلنت السفيرة الأميركية في العراق ألينا رومانوسكي، أمس، أن الولايات المتحدة لن تتدخل في تشكيل الحكومة العراقية الجديدة.

وأكدت السفيرة، خلال اجتماعها مع مستشار الأمن القومي العراقي قاسم الأعرجي، أن بلادها «تتطلع إلى تشكيل حكومة عراقية قوية قادرة على الحفاظ على سيادتها ومنفتحة على المجتمع الدولي».

وأعربت عن أملها أن «تتعدى العلاقة بين الولايات المتحدة الأميركية والعراق التعاون الأمني إلى علاقة أكثر تطوراً في الجوانب التجارية والاقتصادية والصحية».

من جانبه، أكد مستشار الأمن القومي العراقي أن العراق «يرحب بمقتل زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري، وضرورة أن يستمر الضغط على تنظيمي القاعدة وداعش لتخليص العالم من شر الإرهاب وإجرامه».

وأكد الأعرجي «أن العراقيين قادرون على حل مشكلاتهم السياسية، كونها شأناً داخلياً عراقياً، ونعمل على تهيئة ظروف حوار وطني ضمن وفاق عراقي يحقن الدم العراقي، ويحافظ على العراق الموحد».

وحسب بيان لمستشارية الأمن القومي العراقي، جرى خلال اللقاء بحث آخر المستجدات السياسية والأمنية في العراق والمنطقة، والتعاون المشترك في مجال مكافحة الإرهاب.

 

طباعة