تايوان: المناورات العسكرية الصينية تنتهك مياه الجزيرة وتعرض النظام الدولي للخطر

أعلنت وزارة الدفاع التايوانية، اليوم الأربعاء، أن التدريبات العسكرية الصينية التي أعلنتها بكين ردا على زيارة رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي لتايبيه، تنتهك المياه الإقليمية للجزيرة.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع التايوانية سون لي-فانغ في مؤتمر صحافي إن "بعض قطاعات المناورات الصينية تتداخل  مع المياه الإقليمية لتايوان، وذلك عمل غير عقلاني يهدف الى تحدي النظام الدولي".

ووصلت بيلوسي إلى تايوان في وقت متأخر الثلاثاء في زيارة لأعلى مسؤول أميركي يتوجه إلى الجزيرة منذ زيارة سلفها نيوت غينغريتش في 1997، على وقع تهديدات من قبل الصين التي تعتبر تايوان جزءا من أراضيها.

وجاءت تصريحات الناطق باسم وزارة الدفاع التايوانية بعيد بيان للوزارة أكد الأربعاء أن التدريبات العسكرية الصينية تهدد الموانئ الرئيسية والمناطق الحضرية في الجزيرة، ووعدت بتعزيز الدفاعات والرد بحزم.

وقالت الوزارة إن التدريبات تشكل محاولة لتهديد موانئ تايوان ولتقويض السلام والاستقرار الإقليميين من جانب واحد.

وعبر القادة الصينيون عن غضبهم من زيارة رئيسة مجلس النواب الأميركي لتايوان التي تعتبرها الصين جزءا من أراضيها. وأعلنت بكين عن سلسلة من التدريبات العسكرية بالذخيرة الحية حول الجزيرة ردا على الزيارة.

وقالت القيادة الصينية إنها ستجري "مناورات بحرية وجوية مشتركة في الأجواء البحرية والجوية الشمالية والجنوبية الغربية والجنوبية الشرقية".

وستشمل هذه التدريبات إطلاق نار بعيد المدى بالذخيرة الحية في مضيق تايوان الذي يفصل الجزيرة عن البر الرئيسي للصين.

طباعة